أعضاء منظمة التعاون الإسلامي يؤكدون على ضرورة انقاذ أفغانستان ودعمها بالمساعدات لضمان استقرارها

اخترنا لك

 

أكد وزراء خارجية الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي على ضرورة إنقاذ أفغانستان من انهيارها، ودعمها بالمساعدات الإنسانية العاجلة، ومحاولة إيجاد حكومة تضمن استقرارها.

متابعات-الخبر اليمني:

وشدد المشاركون في المؤتمر الذي بدأ أعماله اليوم الأحد بالعاصمة الباكستانية إسلام آباد، على ضرورة إنقاذ أفغانستان من واقعها الحالي الذي ينذر بالانهيار.

من جانبها، تعهّدت المنظمة وفق بيان أوردته على موقعها الإلكتروني، بالتنسيق مع الأمم المتحدة في إطار الجهود الرامية إلى تحرير أصول أفغانية مجمّدة بمئات ملايين الدولارات، في محاولة للتصدي للأزمة الإنسانية المتفاقمة في أفغانستان، داعيةً إلى تعزيز دور بعثة المنظمة في كابول ودعمها بالموارد المالية والبشرية واللوجستية حتى تضطلع بمسؤولياتها الكاملة في تنسيق عمليات الدعم الإنساني والتنموي للشعب الأفغاني.

كذلك تعهدّت بتشكيل هيئة إسلامية دولية للتواصل مع طالبان في قضايا من بينها التسامح والاعتدال في الإسلام، والمساواة في التعليم وحقوق النساء في الإسلام.

ومنذ سيطرة حركة “طالبان” على أفغانستان منتصف آب/أغسطس الماضي، جمّد المجتمع الدولي مساعدات وأصولاً مالية تقدّر بمليارات الدولارات، كما حذّرت الأمم المتحدة مراراً من أنّ أفغانستان تواجه أسوأ حالة طوارئ إنسانية في العالم بسبب أزمات الغذاء والوقود والنقد.

كما أنّ الحكومة الأميركية أصدرت قراراً يقضي بحظر دخول شحنات الدولار إلى أفغانستان بعد سيطرة حركة “طالبان” على العاصمة كابول ومعظم أراضي البلاد، بالتزامن مع إعلان البنك الدولي تعليق مساعداته إلى أفغانستان بعد سيطرة “طالبان” على السلطة.

يُشار إلى أنّ هذا الاجتماع يعتبر أكبر مؤتمر بشأن أفغانستان منذ سقوط الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة في آب/أغسطس وعودة “طالبان” إلى السلطة، ويعقد الاجتماع في ظل إجراءات أمنية مشددة، مع إغلاق إسلام أباد وإحاطة مكان الاجتماع بأسوار من الأسلاك الشائكة وإقامة حواجز أمنية.

أحدث العناوين

الحوثي يعلق على إزاحة هادي ويؤكد على مواصلة مشروع الاستقلال

قال قائد حركة أنصار عبدالملك الحوثي إن التحالف عندما وصل إلى اليأس في فرض أحد عملائه على الشعب أزاحه...

مقالات ذات صلة