اليوم أول أيام سعد الذابح..ماذا تعرف عنه

اخترنا لك

قال الفلكي اليمني أحمد الجوبي إن  اليوم هو اول ايام سعد الذابح المتميز بالبرد الانثاوي.

متابعات-الخبر اليمني:

وأشار الجوبي إلى أن الليلة أيضا هي اقتران القمر بالثريا قران ال ١١.

أما عن سر هذه التسميات فيحكي أن :

أن جماعة قد خرجوا للغزو ومعهم شخص اسمه “سعد” فهبت عاصفة ماطرة شديدة البرد ولم ينج منهم إلا شخص واحد، ولما رجع لقومه سأله والد سعد عن سعد فأجاب لقد ذبح سعد ناقته واختبأ بداخلها لشدة البرد فابتسم الوالد لأنه تيقن أن سعداً قد نجا، ولما عاد سعد ورآه والده من بعيد قال “جاء سعد الذابح”.

وفي رواية أخرى أنه قد حدث وفي أيام الدولة الأموية ولما عرف البريد بواسطة الخيل والإبل كان سعد هو الذي ينقل البريد في بلاد الشام، وفي أوائل شباط الخمسينية خرج سعد بالبريد من دمشق وكانت الأمطار والعواصف والبرد الشديد، فذبح ناقته واختبأ بداخلها فسمي سعد الذابح.

وفي الفترة الثانية التي تلتها والتي يسمونها سعد بلع أي أن سعداً كان يبلع أي يأكل من لحم الناقة التي ذبحها، ولهذا فهم يعتقدون أن الأرض في سعد بلع تبلع كل المطر الساقط فلا يظهر بركاً على سطح الأرض.

وبعد سعد بلع قالوا سعد السعود، لأن سعد نجا فسعد حيث يبدأ الدفء والحرارة ولهذا يقولون في سعد السعود بدور الدم في العود أي تحرك الدم في شرايين سعد بعد أن كان مُتجمداً من البرد؛ والمثل صحيح حيث إنه في أواخر شباط تنتهي فترة سبات النبات فيبدأ امتصاص الغذاء من التربة، حيث تكون قبل ذلك العصارة ساكنة وتتم تغذية النبات من المواد المخزونة.

وبعد سعد السعود يأتي سعد الخبايا إذ تخرج جميع الحيوانات المختبئة من البرد كالأفاعي وغيرها، وفيه أيضاً خرج سعد من مخبئه فسمي سعد الخبايا.

أحدث العناوين

موافقة إصلاحية على شروط الانتقالي لعقد برلمان عدن وطارق يقاطع

وضع  المجلس الانتقالي، سلطة  الأمر الواقع في عدن،  السبت، شروط خاصة للسماح  بعقد جلسات لبرلمان البركاني خلال اليومين المقبلين. يأتي...

مقالات ذات صلة