قلق لدى “الشرعية” من قرار محافظ المركزي العودة للقاهرة

اخترنا لك

تصاعدت حدة المخاوف في أوساط “الشرعية”، الأحد، بعد فشل وساطة لإقناع محافظ البنك المركزي، أحمد المعبقي،  بالبقاء في منصبه بعدن.

خاص – الخبر اليمني:

وقرر المعبقي الذي وصل قبل 40 يوما الرحيل إلى العاصمة المصرية القاهرة بعد فشله في إدارة الوضع.

وكان المعبقي التقي في وقت متأخر من مساء السبت برئيس حكومة هادي العائد توا من السعودية وسط تضاؤل مؤشرات إعلان وديعة سعودية جديدة كان المعبقي اشترطها  لمواصلة مهامه كمحافظ للبنك المركزي.

ورغم محاولة معين تهدئة المعبقي الذي لوح في وقت سابق بالتخلي عن منصبه، عبر ابرام اتفاق مع  وزير المالية سالم بن بريك بشأن وقف تمويل العجز في الموازنة من اجراءات تضخمية في اشارة إلى عملية طباعة الاوراق النقدية الجديدة، وتحسين التحصيل المالي،  في اشارة إلى رفض التحالف تقديم وديعة جديدة، إلا أن مغادرة المعبقي وطاقم عمله لعدن فجرا يشير إلى رفضه هذه الاجراءات خصوصا في ظل العوائق التي يفرضها هادي وتسببت بتراجع كبير في اجراءاته التي اشترطتها السعودية مقابل اعلان الوديعة وابرزها اغلاق شركات تتهم بالمضاربة وغسيل الأموال ويديرها مدراء مكتب هادي إضافة إلى رفض هادي وقف طباعة العملة الجديدة.

في السياق، كشفت مصادر حكومية عن  توسيط هادي مسؤولين في حكومته لإقناع المعبقي بالبقاء في منصبه، مشيرة إلى رفض المعبقي هذه الوساطة رغم عروض كبيرة قدمها هادي لشخص المعبقي … وافادت المصادر بمخاوف حاشية هادي من فضح المعبقي الذي تسلم ادارة البنك من الادارة السابقة قيادات بارزة تورطت بنهب خزينة البنك وافراغه على راسها نجل هادي ومقربين منه.

وتخشى هذه القيادات أن يؤدي قرار المعبقي لاتخاذ التحالف قرارات قاسية بحقها اقلها مصادرة اموالها.

أحدث العناوين

6 قتلى وجرحى بحطام طائرة التحالف في صنعاء

قال المتحدث باسم وزارة الصحة العامة والسكان في صنعاء الدكتور أنيس الأصبحي إن 3 مواطنين استشهدوا وأصيب ثلاثة آخرين...

مقالات ذات صلة