الإمارات تقر خطة اجتياح هضبة النفط بـ25 ألف مقاتل

اخترنا لك

أقرت الإمارات، الأحد، المضي في خطة إسقاط آخر معاقل “الشرعية” شرقي اليمن وأهم هضابه النفطية  في خطوة قد تثير توجس السعودية التي تحاول دفع الإمارات بعيدا عن عمقها الاستراتيجي.

خاص – الخبر اليمني:

وأعلنت كتلة جامع ومؤتمر حضرموت، الذراع السياسي للانتقالي، فتح باب التجنيد  لـ25 ألف مقاتل.

يتزامن ذلك مع  استمرار الانتقالي بعملية تجنيد في معسكراته بعدن.

وافادت الكتلة في بيان لها بإن الـ25 الف مقاتل دفعة أوليه يليها دفع أخرى وجميعها ستتولى الانتشار في مناطق وادي وصحراء حضرموت الثرية بالنفط والغاز وآخر مناطق تمركز قوات هادي  قرب الحدود السعودية.

في السياق، دعا أحمد بن بريك، رئيس جمعية الانتقالي الوطنية، القائمين على التجنيد للتنسيق مع التحالف في اشارة واضحة إلى أن الخطة تمت بضوء اماراتي فقط.

وتأتي عملية التجنيد  في ظل مخاض تعيشه حضرموت بدأته كتلة الانتقالي بتصعيد تضمن اغلاق للمنافذ ومحاصرة مديريات الوادي والصحراء عبر منع مرور ناقلات النفط والاسماك من نقاط استحدثه مسلحي القبائل الموالين للانتقالي في وادي عمد.

كما تأتي في ظل خلافات اماراتية – سعودية برزت في شبوة مع اصرار الامارات استكمال اخضاع مناطق “الشرعية” في حضرموت والمهرة لفصائلها ومحاولة السعودية تلافي ذلك بالضغط نحو توجيه الدفة شمالا.

أحدث العناوين

6 قتلى وجرحى بحطام طائرة التحالف في صنعاء

قال المتحدث باسم وزارة الصحة العامة والسكان في صنعاء الدكتور أنيس الأصبحي إن 3 مواطنين استشهدوا وأصيب ثلاثة آخرين...

مقالات ذات صلة