استدعى أبرز قادة فصائله وتوعد طارق.. الانتقالي يعلن الحرب على “صالح” في شبوة

اخترنا لك

وصل محمد البوحر، قائد النخبة الشبوانية، التابعة للانتقالي، الاثنين، مطار عدن  بعد شهر على إخراجه  إلى مصر بناء على اتفاق بين أطراف “الشرعية” في مؤشر على ترتيب الانتقالي لتصعيد جديد ضد حلفاء الامارات الذين يقودهم طارق صالح، نجل شقيق الرئيس الأسبق.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر في المجلس الانتقالي، إن البوحر الذي كان التحالف قد أجبره على مغادرة شبوة ضمن اتفاق قضا بمواصلته الدراسات العليا، في طريقه إلى شبوة لإعادة تجميع مقاتلي الانتقالي ضمن ترتيبات تستهدف التصعيد هناك.

وكان البوحر نشر قبل ساعات مقطع فيديو من مطار القاهرة يتحدث فيه عن عودتها لقلب الطاولة في شبوة.

واستدعاء البوحر يبدو بانه ضمن خطط الانتقالي لإعادة ترتيب صفوفه في المحافظة النفطية حيث يواجه استهداف ممنهج هذه المرة من قبل من كانوا يفترض بهم كحلفاء له.

وتوعد فرع المجلس الانتقالي في شبوة، في بيان له أعقب اجتماع طارئ، ما وصفها بـ”الأنشطة المشبوهة” للمكتب السياسي لما تسمى بـ”المقاومة الوطنية”، مشيرا إلى رفضه القاطع أي نشاط مشبوه يقوده طارق صالح في شبوة، ومشددا على أن عجلة “الزمن” لن تعود إلى الوراء في إشارة إلى رفضه أي وجود لجناح صالح في المؤتمر.

وجاءت تحركات الانتقالي عقب عودة نشاط المؤتمر الشعبي العام في شبوة، ونظمت الكتلة النسائية للمؤتمر وبدعم من طارق لقاء نسوي في عتق  لبحث إعادة تفعيل نشاط الحزب.

وأثارت الخطوة ردود أفعال غاضبة في صفوف قيادات بارزة في الانتقالي، ووصف القيادي في المجلس وضاح عطية إقامة المؤتمر انحراف واضح عن التزامات طارق بالتحرك شمالا متوعدا بعدم السماح له.

أحدث العناوين

اتساع رقعة الاشتباكات في عتق رغم وصول لجنة التهدئة – أسماء المناطق

اتسعت رقعة الاشتباكات العنيفة بين حزب الإصلاح والفصائل الأخرى الموالية للإمارات في محافظة شبوة وصولاً إلى مناطق جديدة بمديرية...

مقالات ذات صلة