قلق الانتقالي من استبعاده يدفع أنصاره للمطالبة بطرد الحكومة

اخترنا لك

كشف قيادي بارز في الانتقالي، المدعوم إماراتيا، الثلاثاء، قلقا  متزايدا من استبعاد المجلس كممثل رئيسي  في أية مفاوضات يمنية مقبلة.

خاص – الخبر اليمني:

وقال وضاح بن عطية إن شعب الجنوب سيرفض أي تفاهمات وتسويات يتم صياغتها وتستثني الانتقالي الجنوبي الذي اعتبره مفوض من شعب الجنوب.

وأضاف في تغريدة على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي بأن لا حوار ولا سلام  دون أخذ قضية شعب الجنوب كطرف أساسي.

وبن عطية واحد من ناشطين جنوبيين مناصرين للمجلس الانتقالي الذي انشاته الامارات في العام 2016 مع بدء الصراع مع السعودية، عبروا بتغريدات عن مخاوفهم على مستقبل الانتقالي، وجميعها تتزامن مع تحركات لإقصاء المجلس برزت بتمكين خصومه في حزب الإصلاح و جناح صالح في المؤتمر بشبوة وإغراق مناطقه بالأزمات إضافة إلى إشعال الصراعات المناطقية في معقله بعدن واستئصال القيادات الأمنية والعسكرية من مؤسسات الدولة مقابل  تمكين خصومه.

هذه التطورات تأتي أيضا في ظل أنباء تتحدث عن تخيير السعودية للانتقالي بين دفع فصائله إلى مستنقع الحرب شمالا أو حله وهي خطوة  لا تزال تشكل بالنسبة  للانتقالي أكبر تحدي في ظل رفض فصائله التي تتقاتل على الأراضي في عدن الانصياع لأوامره ناهيك عن مخاوفه من أن يكون اخراج فصائله مقدمة  لإنهاء قضيته.

في السياق، دعا أنصار المجلس إلى ما وصفوه بمليونية في عدن  لطرد حكومة هادي  مطالبين بفرض أمر واقع، والدعوة تأتي في ظل تصعيد الانتقالي على أكثر من جبهة آخرها في حضرموت وسط مؤشرات أزمة جديدة تعصف بتحالف “الشرعية” الجديد.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة