فرار محافظ حضرموت إلى الإمارات يوقف اسقاطه والسعودية تعطي ضوء أخضر بكبح التظاهرات عسكريا

اخترنا لك

أوقف التحالف، الخميس، تصعيد شعبي كان مرتقب في محافظة حضرموت، النفطية، في خطوة قد تضع مئات الالاف في هذه المحافظة تحت رحمة جرعة الوقود الأخيرة والتي أوصلت سعر الدبة البنزين 20 لتر إلى أكثر من 25 الف ريال.

خاص – الخبر اليمني:

وكان يفترض أن تشهد مدينتي المكلا وسيئون تظاهرات دعا لها أبرز مؤسسي الهبة الحضرمية الثانية صالح بن حريز المري تنديدا بالجرعة الجديدة، لكن حتى لحظة كتابة الخبر لم تشهد تلك المدن الرئيسية أي بوادر للتظاهر.

ويرجح مراقبون بأن يكون التحالف الذي كثف نشاطه مؤخرا في المحافظة قد نجح بوقف التصعيد.

وبينما ظهر  محافظ حضرموت، فرج البحسني، في الإمارات، التقى قائد قوات التحالف السعودي في سيئون بوزير داخلية هادي.

وصول البحسني إلى الامارات جاء في أعقاب وعيد رئيس فرع الانتقالي في حضرموت سعيد المحيميد  باسقاطه وهو ما يشير إلى نجاح البحسني بالحصول على ضغط اماراتي لارجاء  التصعيد ضده في الساحل.

أما في الوادي، فقد كان واضحا من خلال نقاش قائد قوات التحالف ووزير داخلية هادي بأن السعودية قد منحت ضوء اخضر لقوات هادي والفصائل الموالية لها  بالتصدي لأية تصعيد قادم هناك خصوصا وأن اللقاء جاء بعد ساعات على دعوة بن حريز لتظاهرة في سيئون.

وتشهد  سيئون ترتيبات عسكرية أيضا يبدو بانها تهدف لرفع مسلحين اغلقوا شركة كالفالي الكندية احد اهم  شركات انتاج النفط بالوادي بناء على توجيهات من حسن الجابري قائد الهبة الحضرمية الثانية والمحسوب على الانتقالي.

هذه التطورات في حضرموت، المحافظة المفصل في الأزمة اليمنية، تأتي على إيقاع  منح السعودية لقواها الموالية لها مقعد على طاولة المفاوضات التي يجريها المبعوث الدولي إلى اليمن هانس جرودنبرغ من العاصمة الأردنية.

والتقى جرودنبرغ، خلال الساعات الماضية، وفق مكتبه، بوفد حضرموت الجامع، وهي خطوة قد تنهي أطماع قوى أخرى كالانتقالي والإصلاح للسباق على  تمثيل المحافظةالنفطية.

أحدث العناوين

Exploding Seven Oil Wells as Official Warns Against Companies Blowing up

The authority of the Presidential Council in Aden revealed, on Monday, the bombing of several oil wells, east of...

مقالات ذات صلة