الاشتباهات المغلوطة!

اخترنا لك

حمزة الشاخوري*

‏سألني أحدهم
كيف تؤيد استهداف ‎#اليمن منشآت وطنك ‎#السعودية وتفرح بذلك؟
هجماتهم ألا تعرّض شعبك وأهلك للخطر؟
إليس هذا ضرب لاقتصاد الوطن؟
كيف تشمت بشركاء الوطن؟
لماذا لا تطالب بوقف الحرب؟
معارضتك لا تبرر لك ذلك.
في التغريدات التالية سأجيب على كل هذه الأسئلة/الاشتباهات المغلوطة!

‏تعالوا ننظر لتلك التساؤلات واحداً بعد آخر. أولاً أنصار الله الحوثيين واللجان الشعبية والجيش اليمني يخوض حرباً دفاعية فهم الطرف المظلوم والمعتدى عليه طوال 7 سنوات من الحرب الكونية والحصار والتجويع والتدمير الوحشي الذي قتل وجرح 46 الف انسان ناهيك عن تجويع الملايين من الشعب ‎#اليمني

‏منشآت وطني الواقع تحت الاحتلال السعودي تمثل اليوم شريان حياة نظام الاجرام في ‎#الرياض وعائداتها مصدر قوة النظام وترسانته الأمنية للبطش بشعبي وأهلي في الداخل، ومصدر صفقاته العسكرية التي يموّل بها خزائن الغرب ويحارب بها مصالح وشعوب الأمة العربية والاسلامية من الخليج إلى المحيط.

‏منابع النفط والغاز ومنشآته في وطني الذي يحتله ‎#آل_سعود هي مصدر تأمين حمايته ودعمه من الصهاينة والأمريكان وأوروبا، وعائدات النفط والغاز لا يتمتع بها شعبي وأهلي، بل هي نكال علينا اليوم وعلى الأمة العربية والاسلامية من طنجا إلى جاكرتا التي يطالها الإرهاب السعودي العابر للحدود!

‏سياسياً وبحساب مادي بحت من المنطقي جداً أن أبارك وأستبشر وأفرح وأدعم وأساند الشعب اليمني المُعتدى عليه في رده العدوان السعودي ومقاومته وكسر قرن الشيطان المتربع في قصور الرياض، فهذا مما يُضعف النظام الطاغي الذي يسوم أهلي الهوان والعذاب والاضطهاد ويخلخل أركان عرشه ويقرب يوم زواله.

‏دينيا مساندة المظلوم ونصرته واجب شرعي ندين الله به،والفرح عند انتصار المؤمنين منهج قرآني”غلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غَلَبهم سيغلبِون في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله” وهو منهج النبي في معاركه وغزواته و “طلع البدر علينا” في فتح مكة مثالا.

‏أما أهلي وشعبي فهم آمنون من الخطر.أنصار الله واللجان الشعبية والجيش اليمني يخافون الله تعالى. فهم لا يستهدفون الآمنين المسالمين المدنيين ولا منازلهم ولا مستشفياتهم ولا مساجدهم كما يفعل نظام الاجرام السعودي الداعشي الوهابي الذي لا يرعى لا دينا ولا أعرافا ولا قوانين وبمباركة الغرب.

‏طوال 7 سنوات أين هي قوائم الضحايا في الجزيرة العربية “السعودية”؟! كل ما تم زعمه سعودياً بضعة أنفار لا يتجاوز عددهم أصابع اليدين ولم تقدم الرياض أية دليل بالصور والأسماء لاثباته مقابل 46 الف شهيد وجريح يماني مثبتة بالاسماء والصور والتواريخ!! لتعرفوا الصبر والإيمان اليماني!

‏نعم أثق كل الثقة أن اليمانيين حريصون على تجنب إراقة الدماء البريئة، وأهدافهم محددة وضرباتهم موجهة بدقة، بل لو كانت منشآت النفط والغاز بيد الشعب في الجزيرة العربية وتحت سيطرته ولا تشكل الرافد الأساس لتمويل الحرب العدوانية على اليمن لحماها اليمانيون من عبث ‎#آل_سعود قبلنا!!

‏وبكلمة قاطعة ما تم استهدفه من المنشآت النفطية ليس اقتصاداً وطنيا، فلا وطن هنا أصلاً، هنا مزرعة ‎#آل_سعود وثروات مسروقة منا تخدم آل سعود في تنفيذ مؤامراتهم ضد شعب الجزيرة العربية وشعوب الأمة قاطبة، وكل ما يوجع النظام السعودي ويكسر شوكته على يد المظلومين أيا كانوا سنفرح به!

‏على فرض وجود بعض الضرر الطفيف بيئيا مثلا جرّاء احتراق خزانات النفط والمشتقات البترولية،لا يقاس بوجع النظام والاسهام في هزّ وضعضعة قواه ولكل شيء ثمنه “إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون”
وكثير من شعبنا فرحين مستبشرين !يرددون: أكملوا يا أنصار الله!

‏ثم هل يقاس الضرر المحتمل ان يصيبنا بما يتعرّض له شعب اليمن؟ وأما فرحنا بانتصار المظلوم في أي بقعة كانت فهو نهج الدين والفطرة البشرية السليمة. ونحن لم نشمت بناسنا وأهلنا وشعبنا فسنا مجانين!!
بل شمتنا بـ ‎#آل_سعود وأذنابهم وأعوانهم والمؤيدين لحرب تحالف العدوان السعودي على ‎#اليمن

‏سنبقى ننحاز للمظلوم وللمستضعف ونرفض الظلم والعدوان ونتجاوز الحدود الجغرافية المصطنعة ولن نركن اليها في تحكيم قيمنا ومواقفنا.. فخوفي على أهلي لا يبرر لي عدم مشاركة المظلوم فرحه وألمه والوقوف معه ودعمه وتقويته بالكلمة وما أستطيعه فانتصاره على عدوي وعدوه انتصار لشعبي وأهلي وقضيتي!!

‏يقول قائلهم لماذا لا تطالب بوقف الحرب؟ يا لسخرية الزمان! من الذي شنّ الحرب؟ من هو الرافض لإيقافها؟ لقد يحّ صوت اليمانيين وأحرار الأمة والعالم المطالبين بتحكيم العقل والضمير لوقف الحرب العدوانية وفك الحصار عن ‎#اليمن وانهاء حرب الإبادة والتجويع! وجهوا رسالتكم لتحالف العدوان ليتوقف!

‏أظن الآن اتضح تماماً أن منطلقاتي الدينية والأخلاقية ومعارضتي لنظام القتل والاجرام في ‎#الرياض تمنحني كل الحق والمبررات الكافية لتأييد استهداف كل منشآت ‎#السعودية النفطية والعسكرية والأمنية وسأفرح بذلك لآنه يضعف النظام ويقرب حتفه “ويومئذ يفرح المؤمنون”.
اللهم أنر أبصارنا وأرنا الحق!‏أظن الآن اتضح تماماً أن منطلقاتي الدينية والأخلاقية ومعارضتي لنظام القتل والاجرام في ‎#الرياض تمنحني كل الحق والمبررات الكافية لتأييد استهداف كل منشآت ‎#السعودية النفطية والعسكرية والأمنية وسأفرح بذلك لآنه يضعف النظام ويقرب حتفه “ويومئذ يفرح المؤمنون”.
اللهم أنر أبصارنا وأرنا الحق!
——–

*حمزة الشاخوري، معارض للنظام السعودي وعضو الهيئة القيادية لحركة خلاص.

أحدث العناوين

ناشطة في تعز تكشف أسباب فشل مفاوضات فتح المعابر

كشفت الناشطة الحقوقية المعروفة بتعز، اروى الشميري، الثلاثاء، الأسباب الحقيقية لتعثر  مفاوضات فتح المعابر. خاص – الخبر اليمني: واتهمت الشميري سلطة...

مقالات ذات صلة