الانتقالي يُسقط أهم محافظة نفطية

اخترنا لك

شدد المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال الجنوب، الأحد، قبضته على  محافظة شبوة النفطية على حساب خصومه في جناح صالح بالمؤتمر ما يشير إلى مساعي المجلس الذي سلم معقله الأبرز جنوبا لمقايضة عدن بشبوة.

خاص – الخبر اليمني:

في عتق، المركز الإداري  لشبوة، اندلعت مواجهات بمختلف أنواع الأسلحة بين فصائل موالية للانتقالي وأخرى تابعة للمحافظ المؤتمر عوض الوزير.

وأفادت مصادر قبلية بدوي انفجارات وسط المدينة، مشيرة إلى تمكن الفصائل الموالية للانتقالي من إحكام سيطرتها على السوق المركزي  المتنازع على ضرائبه  في المدينة.

والمواجهات جزء من تمرد  يقوده الزبيدي لإضعاف سلطة صالح بالمؤتمر  تمهيدا  للانقضاض على هذه المحافظة الأهم والمفصل في الصراع بين  الفرقاء داخل “الشرعية”.

وبدأ هذا التمرد واضحا مع توجيه الزبيدي بوقف حملة امنية أرسلها عوض ابن الوزير إلى حقول النفط في بيحان  حيث يسيطر مسلحين قبلين على حقول جنة هنت ويمنعون تزويد محطة صافر بالنفط.

والحملة التي تعد الأولى من نوعها  كلفها ابن الوزير  وبإشراف عمار صالح وتهدف للاستيلاء على حقول النفط بهدف انتزاع امتيازات النقل والحماية كبديل لقوات محسن الذي اقيل من منصبه كنائب لهادي في سلطة “الشرعية”.

وتشير هذه التطورات إلى أن المحافظة في طريقها  لتصعيد جديد  حيث يسعى الانتقالي لتعويض اقصائه من المشهد بالحصول على موطئ قدم في  مناطق النفط.

أحدث العناوين

الأمريكيون يفرون من الولايات المتحدة

يشترك المتسابقون في شيء واحد: خوف عميق الجذور من مستقبل المجتمع الأمريكي. ترجمات خاصة-الخبر اليمني: خلال العام الماضي، قفز عدد المواطنين...

مقالات ذات صلة