“محسن” يشمت بطارق بعد اقتحام فلته بعدن والأخير يفر إلى صنعاء ويشكو العليمي

اخترنا لك

تصدر طارق صالح، قائد الفصائل الموالية للإمارات في الساحل الغربي لليمن، الاثنين، المشهد جنوبا بعد محاولة استحضار عمه في عدن  على حساب الفصائل المنادية بـ”الانفصال”.

خاص – الخبر اليمني:

وكشف سيف الحاضري، مستشار محسن الإعلامي ورئيس تحرير صحيفة اخبار اليوم الصادرة من مأرب، عن اقتحام مسلحي الانتقالي لفلة يتخذها طارق صالح كسكن  له في عدن بعد رفع افراد حراسته لعلم اليمن، مشيرا إلى قيام عناصر الانتقالي بتمزيق العلم وتهديد الحراسة  قبل أن تتدخل وساطة من الزبيدي والعليمي لتهدئة الوضع.

وحاول الحاضري الشماتة بطارق عبر التقليل من هول الهجوم على عضو في أعلى سلطة موالية للتحالف.

وفي وقت لاحق من الحادثة، حاول طارق صالح  تهدئة  الفصائل الجنوبية بتغريدة مستعجلة قال فيها بأن الاحتفال بالوحدة يتمثل باستعادة ما وصفها بـ”العاصمة”، على الرغم من شن طاقمه الإعلامي حملة على الانتقالي وطالب رئيس المجلس الرئاسي بقرارات مستعجلة لإنهاء سيطرة فصائل الانتقالي على عدن.

كما أقام طارق صالح  فعالية بذكرى الوحدة في معقله بالمخا  نكاية بالانتقالي، حملت في مجمل كلمة مكتبه السياسي تهديدات باستعادة عدن.

وهذه المرة الأولى التي يتحمس فيها طارق بشأن الوحدة منذ إعادة تشكيل فصائله في العام 2018 وسلوكه خط الانفصال في خطاباته،  وهو ما يشير إلى أن طارق الذي أصبح جزء من السلطة الجديدة يحاول استحضار إرث عمه في إطار تسويق نفسه كبديل لكافة القوى الموالية للتحالف شمالا وجنوبا.

وطارق العضو الوحيد في الرئاسي الذي لا يزال في عدن من أصل 7 آخرين جميعهم غادروا المدينة.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة