أبو أصبع يزيح الستار عن ملف الاغتيالات ويكشف سبب خطف وقتل ليناء عبدالخالق

اخترنا لك

اتهم رئيس اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي يحيى منصور أبو أصبع حزب الإصلاح بقضية الخطف والقتل الشهيرة التي طالت الشابة ليناء عبدالخالق عام 1992م ابنة القيادي الجنوبي مصطفى عبدالخالق.

متابعة خاصة-الخبر اليمني:

وقال أبو أصبع في برنامج ساعة للتاريخ الذي يعرض على قناة المسيرة، إن الهدف من خطف لينا عبدالخالق كان  دفع الاشتراكي إلى تفجير الموقف.

وأشار أبو أصبع إلى أن ” الإصلاح والزنداني خطفوا لينا عبدالخالق وهي خارجة من الجامعة بسيارة أمام الناس”.

وأوضح أبو أصبع أن حراسة تابعة للزنداني اتصلت بأكثر من جهة، حينما حصل القتل ولم يكن عندهم تعليمات أن الموضوع سري، “فسربوا لنا الخبر”

وأضاف: خصوم للزنداني سربوا الخبر إلى مصطفي عبدالخالق إنه بنتك في بيت عبدالمجيد الزنداني وتحرك الأمن

وتابع أبو أصبع: وجدنا لينا عبدالخالق مقتولة في غرفة مجاورة لغرفة عبدالمجيد الزنداني، وهي غرفة ابنه

ونوه أبو أصبع إلى أن والد لينا مصطفى عبدالخالق أصيب بأزمة منذ ذلك الوقت تعقد من الحياة، وأصيب بحالة نفسية حتى الآن على ابنته التي قتلت بطريقة بشعة.

 

صالح كان يخشى يحيى المتوكل

كما كشف أبو أصبع عن خلاف يحيى المتوكل مع علي عبدالله صالح، لافتا إلى أن علي عبدالله كان يدير ملف الاغتيالات.

وقال أبو أصبع إن المتوكل كان من الناس الذين اعترضوا على ولاية العهد أن علي عبدالله صالح يورث النظام لابنه، كما  كان علي عبدالله صالح يخشى من يحيى المتوكل؛ لأنه شخصية استثنائية، وكان يحظى باحترام واسع في كل الأحزاب، وفي كل القوى.

وأضاف: في جنازة جار الله عمر كنت ماشي مع يحيي المتوكل فقال “الله يرحمه يا أخ يحيي، لم يعد للحياة أي معنى بعد جار الله عمر”، قلت له: “ليش تقول هكذا”؟، قال: “يبدو إن أنا باتبعه، أشهد لله، يبدو باتبعه، وأتمنى أن يحصل هذا”.

وبشأن اغتيال جار الله عمر كشف أبو أصبع أن عمر  من خلال العمل لتأسيس اللقاء المشترك ووضع برنامجه السياسي وترتيباته جعل علي عبدالله صالح يشعر بالقلق الشديد جداً، منوها إلى أن صالح كان صالح يتصل دائماً بالشهيد جار الله عمر لأنه كان يسعى لمتابعة ما يفعل.

وقال أبو أصبع:

– أذكر أنا مكالمة ونحن في مكتب الحزب، اتصل صالح وجار الله أبقى صوت التلفون مرتفع، وكنا موجودين أعضاء الأمانة العامة ، والمكتب السياسي

– صالح قال لجار الله أنا بأحاكمك بتهمة الإرهاب والعنف في المناطق الوسطى وأحولك إلى محكمة

ونوه أبو أصبع إلى أن   صالح وضع الشهيد جار الله تحت الرصد الدقيق والمتابعة والرقابة.

الحوثي أول شهداء الحزب الاشتراكي

وتطرق أبو أصبع إلى أن أول شهيد للحزب الاشتراكي هو محمد أحمد الحوثي العالم الجليل من أبناء حوث، العالم الجليل الذي قاوم الوهابية، وقاوم المعاهد الدينية في #عمران، وفي دماج، كان هو في عمران الصوت المجلجل ضد الوهابية

وقال أبو أصبع: كان محمد الحوثي مستوعب وفاهم فقتلوه قتلة شنيعة، صبوه رصاص من رأسه إلى رجله.

أما حادثة الاغتيال الثانية فاستهدفت عمر الجاوي  حيث تمت محاولة قتله، وقتل سائقه حسن الحريبي، فيما استهدفت الحادثة الثالثة وزير العدل من الحزب الاشتراكي – الذي اغتيل برصاصة دخلت في عينه، وتلى ذلك اختطاف وقتل لينا بنت مصطفى عبدالخالق.

وأكد أبو أصبع أنه  لم يمض عام 93 إلا وقد تم تصفية 154 شهيد من الحزب الاشتراكي، بينهم كوادر قيادية، بما فيهم أيضاً 7 من #صعدة.

صالح ومحسن نهبا الجنوب:

واتهم أبو أصبع علي عبدالله صالح وأقاربه بنهب الجنوب، قائلا:

علي عبدالله صالح وأقاربه نبهوا الجنوب ونهبوا الأراضي، وقلنا لعلي عبدالله صالح: إذا أردت الوحدة، خلي 17 عيال عمك وأصحابك يردوا أموال الجنوب، وإلاَّ فالوحدة منتهية

– الدولة الجنوبية دولة اشتراكية كان عندهم حوالي 18 مزرعة كبرى شلوها هؤلاء الفاتحين.

– نهبوا كل مؤسسات الدولة، الوزارات، والمؤسسات، صادروا كل الصناعات، حوالي أكثر من 150 مصنعاً

– علي عبدالله صالح وأقاربه نهبوا حتى مساكن الناس، الأراضي التي كانت مخصصة ومبيوعة أو محددة للجهاز الإداري أو المدني، أكثر من 45 قطعة أرض شلوها

– علي محسن نهب 15 كيلو متر ، وحوشوا من الدوار إلى العلم حوالي 30 كيلو أو 40 كيلو، أخذها علي عبدالله صالح وأقاربه.

 

أحدث العناوين

Coalition Dumps Toxic Materials on Aden Coasts

The Saudi-led coalition has dumped toxic materials on the beaches of Aden province, south of Yemen, to destroy the...

مقالات ذات صلة