“طارق” يعقد مصالحة بين “هادي” والانتقالي لتحييد الإصلاح في أبين

اخترنا لك

احتضنت محافظة أبين، جنوبي اليمن، السبت، أول اجتماع بين قادة الفصائل المتناحرة بعد  عدة سنوات من المواجهات، يتزامن ذلك مع تسليم ملف المحافظة التي تشكل مسقط رأس هادي وبوابة عدن الشرقية لطارق صالح، قائد الفصائل الموالية للإمارات بالساحل الغربي لليمن.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر قبلية بأن قائد الحزام الأمني، المتمركز جنوبي أبين، عبداللطيف السيد عقد اجتماع مع محمد العوبان  قائد قوات الأمن الخاصة وأبرز الوحدات في قوات هادي والإصلاح المتمركزة في شقرة شرق المحافظة.

والقياديان خاضا مواجهات عنيفة وصلت حد اقتحام العوبان بنفسه لمعسكرات السيد خلال المعارك الماضية.

ووفق المصادر فإن سالم المرقشي، قائد قوات حفظ السلام بالعمالقة، قاد حملة المصالحة بين التيار المحسوب على هادي في القوات المتمركزة في شقرة والمحسوبة على الانتقالي.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت هذه الخطوة ضمن ترتيبات لمواجهة خطر زحف طارق صالح، لكنه من حيث التوقيت يحمل  اهداف تتعلق بتحييد فصائل الإصلاح التي ترفض تنفيذ توجيهات أبوزرعة المحرمي والتي تقضي ببدء ترتيبات نقل هذه القوات إلى مارب، خصوصا وأن اللقاء جاء في أعقاب استدعى لسند الرهوة قائد اللواء الأول حماية رئاسية، أبرز الفصائل الجنوبية المتمركزة في شقرة، إلى عدن.

ويتزامن هذه اللقاء أيضا مع تسليم ملف المحافظة رسميا لطارق صالح، حيث حدد الأخير غدا الأحد موعدا لبدء تدريب الألاف من المجندين الجديد في أبين تحت مسمى “قوات اليمن السعيد” بإشراف ضباط من التحالف.

ووفق مصادر محلية فإن  هذه القوات في أبين يقودها جميل العربي المعروف بقربه من طارق، وستكون ضمن الوحدات التي سيتم نشرها لتامين عدن والمحافظات المجاورة كبديلة لفصائل هادي والانتقالي المتناحرة.

وقد أثارت الخطوة استياء واسع في الجنوب.

أحدث العناوين

صنعاء| صرف 35 مليار ريال على مليون و500 مستفيد من “الضمان الاجتماعي”

قال "أمين عام المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية والتعاون الدولي" في صنعاء، إبراهيم الحملي، إن "إجمالي المستفيدين من الحوالات النقدية...

مقالات ذات صلة