صحيفة عبرية: هناك مخطط تدريجي للتطبيع بين السعودية وكيان الاحتلال

اخترنا لك

 كشفت صحيفة “يسرائيل هيوم”، يوم أمس لأحد، عن مخطط تطبيع تدريجيا قائم حاليا بين المملكة العربية السعودية، وكيان الاحتلال الإسرائيلي.

متابعات-الخبر اليمني:

وقالت الصحيفة إن المملكة على وشك فتح مجالها الجوي بشكل جارف أمام الرحلات التابعة لكيان الاحتلال، دلالة إلى أنه لن تكون هناك أي قيود سعودية على مرور الرحلات الجوية التابعة للكيان من الأجواء السعودية، إلى دول شرق آسيا، كجزء من مخطط التطبيع التدريجي بينهما، مشيرة  إلى أن ذلك مقابل موافقة كيان الاحتلال على شروط السعودية بشأن الترتيبات الأمنية في جزيرتي تيران وصنافير، اللتين نقلت مصر سيادتهما تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى السعودية في عام 2017.

ووفقاً للصحيفة، فإن الدافع والمحرك الرئيسي لهذا التوجه في السعودية، هو ولي العهد “محمد بن سلمان”، لكن ليس بمقدوره الآن المضي في هذا الأمر حتى النهاية بفعل معارضة والده، الملك سلمان.

ولفت التقرير إلى أن الأجواء السعودية مفتوحة الآن أمام الرحلات الإسرائيلية إلى كل من الإمارات والبحرين فقط، كجزء من اتفاقيات التطبيع المعروفة باسم اتفاقيات “إبراهيم”، كذلك تملك شركة الطيران الهندية “إيير إنديا” تصريحاً خاصاً بها للمرور من الأجواء السعودية.

وأضاف التقرير أن كيان الاحتلال طالب بتسيير رحلات مباشرة من تل أبيب إلى السعودية لنقل الحجاج من فلسطينيي الداخل، ومقابل هذه الخطوات السعودية، ستمنح إسرائيل، وفقاً للصحيفة، ضوءاً أخضر لنقل السيادة الكاملة على جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية. فرغم أن الجزيرتين غير مأهولتين، إلا أنهما تتمتعان بأهمية استراتيجية، لأنهما تحكمان السيطرة على الملاحة البحرية في البحر الأحمر، وتسيطران على الملاحة إلى ميناء إيلات.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه العملية كلها تجري بوساطة من الإدارة الأمريكية، المعنية بدورها برفع معدل إنتاج النفط السعودي من أجل خفض أسعار النفط في الأسواق العالمية، التي ارتفعت بعد فرض حظر نفط روسيا بفعل غزو الأخيرة لأوكرانيا.

ويبدو، بحسب الصحيفة، أن الاتصالات بين الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل بلغت مراحل متقدمة جدا، لكن لم يتم للآن التوصل إلى تفاهمات نهائية بشأن التفاصيل.

وكان الإسرائيلي يضطر إلى السفر بداية إلى عمّان، ومن هناك يستقل طائرة إلى الشرق الأقصى، أو أخذ رحلات “ترانزيت” إلى الإمارات، ومنها إلى دول مثل تايلاند وفيتنام، أو الاتجاه إلى قبرص وتركيا، ومن هناك على متن رحلات لشركات هذه الدول إلى الشرق الأقصى.

أحدث العناوين

اضراب تعز يجبر المخلافي على اطلاق تاجرين ونهب مدرسة بعد تسليم المعهد الصحي

اجبر اضراب  للتجار في تعز ، الاثنين،  فصائل مسلحة  على اطلاق   اثنين من رجال الاعمال بعد يوم على اختطافهما...

مقالات ذات صلة