حرب تصريحات بين الانتقالي والبنك المركزي في عدن

اخترنا لك

انتقدت قيادة البنك المركزي  في عدن، الأحد، المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن على خلفية اتهام المجلس لمسؤولين في البنك بالتآمر على نقل البنك إلى صنعاء، يتزامن ذلك مع تصاعد التوتر بين الطرفين  في ظل تحريض من الانتقالي ورد المركزي بإجراء قاسي.

خاص – الخبر اليمني:

واعترف البنك في بيان له بأن عدن لم تعد آمنة لعمل موظفي البنك، محملا الانتقالي مسؤولية حياة موظفي البنك في المدينة وبأن الانتقالي عمل على إرباك السوق والتأثير على استقرار الوضع المعيشي.

ووصف الصحفي الجنوبي ماجد الداعري البيان بأنه تحميل الانتقالي، سلطة الأمر الواقع، مسؤولية  تدهور الأوضاع المعيشية  في هذه المحافظات.

وبيان المركزي جاء ردا على تهديدات جديدة  أطلقتها هيئة رئاسة الانتقالي واتهمت فيها إدارة البنك بالتآمر والتخطيط لإعادة نقله إلى صنعاء وهو رد  صريح بضرورة سحب المركزي من تحت بساط الانتقالي.

وتزامن البيان مع رفع البنك لأسعار صرف العملات الأجنبية في اقوى ضربة للعملة المحلية بمدينة عدن، المعقل الابرز للانتقالي، وتجاوزت أسعار الصرف في تعاملات الساعات الماضية حاجز الـ 1110 ريال للدولار وقرابة 290 للريال السعودي لأول مرة منذ تشكيل السلطة الجديدة ممثلة بالمجلس الرئاسي، والارتفاع  في السوق المحلية جاء بالتوازي مع رفع المركزي  أسعار العملات الأجنبية  في مزاده الجديد.

وتشير هذه التطورات إلى وصول الطرفين إلى مرحلة كسر عظم، خصوصا وأنها تأتي في ظل مطالبة الانتقالي بإعادة تشكيل مجلس محافظي البنك المركزي وبما يحفظ للمجلس الشريك الجديدة بالسلطة الموالية للتحالف  نصيبه وفق لاتفاق الرياض الذي يقضي بالمناصفة بين الجنوب والشمال.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة