كواليس صراع المركزي والانتقالي في عدن

اخترنا لك

كشف البنك المركزي في عدن، الاثنين، كواليس الصراع مع المجلس الانتقالي، سلطة الأمر الواقع في عدن، يتزامن ذلك مع وصول علاقة الطرفين إلى مفترق طرق عقب تهديدات متبادلة.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر في البنك بأن الانتقالي يحاول الضغط للحصول على تصريح لإنشاء بنك خاص به في عدن دون الإيفاء بشروط تأسيس أي بنك ومنها تنوع المساهمين وبما يضمن ديمومة البنك مستقبلا، مؤكدة رفض مجلس إدارة البنك طلب الانتقالي وهو ما أثار حفيظة قياداته.

وأشارت المصادر إلى أن الانتقالي سبق وأن حاول انشاء عدة شركات صرافة لتبييض إيرادات عدن، لكنه فشل بعد افلاس العديد منها.

ويسعى الانتقالي، وفق المصادر، إلى  السيطرة على سوق الصرافة وسحب بساط المركزي في عدن إلى جانب توفير مركز لغسيل أموال يجنيها قياداته من عوائد إيرادات الميناء والمؤسسات الحكومية الأخرى التي يتم الاستيلاء عليها ويرفض المجلس توريدها لحساب الحكومة في البنك المركزي.

وكان البنك المركزي حمل الانتقالي في بيان سابق مسؤولية حياة موظفيه وذلك في اعقاب  بيان لهيئة رئاسة الانتقالي تتهم فيه قيادة المركزي بالتخطيط والتآمر لنقل البنك إلى صنعاء.

أحدث العناوين

“يو” تستأنف عملها بعدن بعد حل فضيحة العمولات

أعلنت الشركة اليمنية  - العمانية للاتصالات، الأربعاء، استئناف عملها في المناطق الجنوبية.. يأتي ذلك  في وقت كشفت فيه  مصادر...

مقالات ذات صلة