بعد عقود من فشلها في إرضاخ قبيلته ومحاولات لاغتياله..السعودية تصف بن شاجع بالإرهاب

اخترنا لك

صنفت السعودية اليوم  الشيخ صالح بن شاجع شيخ شمل قبائل بكيل ورئيس الهيئة الوطنية الشعبية ورئيس تكتل قبائل بكيل الوطني، ضمن قائمة ضمت 11 شخصا ومؤسسة قالت إنها داعمة للحوثيين، وهو ما بدا لافتا كون الشيخ بن شاجع الذي يحمل الجنسية القطرية، ظهر أكثر من مرة في المناطق الخاضعة لسيطرة التحالف، ومع مشائخ ووجهاء في هذه المناطق.. فلماذا أقدمت السعودية على هذا الأمر وما هو الخطر الذي يمثله بن شاجع.

خاص-الخبر اليمني:

 

محاولة إرضاخ مستمرة

يعد بن شاجع من كبار مشايخ قبيلة وائلة التي تقطن بمنطقة على الحدود اليمنية ـ السعودية، وقد أعلنت هذه القبيلة عام 2000 على لسان أحد كبار مشايخها وهو الشيخ محمد بن شاجع رفض معاهدة الحدود التي وقعها صالح مع النظام السعودي، وفي العام 2001 هددت القبيلة أي شركة أو جهة ستنـزل لترسـيم الحــدود، التي أقرت تقسيم أراضي وائله.

حاولت السعودية قبل ترسيم الحدود وبعدها إرضاخ قبيلة وائله، لكنها واجهت مقاومة صلبة من أبناء القبيلة، فعملت على محاولة تفكيك القبيلة واستمالة بعض شبابها لكن هذا لم ينجح في تحييد مشائخ ووجهاء القبيلة البارزين وعلى رأسهم ال شاجع، إضافة إلى كونها دبرت حادثا للشيخ محمد بن شاجع في طريق القبيلة، أدى إلى وفاته، ورغم ذلك ظل حقدها عليه مستمرا، إذ يصفه تقرير نشر في صحيفة الوطن السعودية في يونيو 2017م أنه كان عميلا لقطر، وتصدر المواجهة مع السعودية بهذا الدافع.

وتقول الصحيفة إن  “ابن شاجع استقطب القطريين، بوصفه زعيماً لعصابة تهريب الأسلحة والمخدرات إلى السعودية”، مشيراً إلى أن “هذا الرجل توفي وانتقل أولاده للإقامة في قطر، كما أنه تم تجنيس عدد كبير من أفراد قبيلته”، بحسب الصحيفة.

وتضيف  أن “ابن شاجع كان عميلاً مزدوجاً يستفيد منه المخلوع علي صالح أيضاً، ويدعمه لتشكيل نقطة إيذاء للسعودية وتبني شبكة تهريب عبر الصحراء إلى السعودية”

 

حقد

في العام 2015م مع بدء الحرب على اليمن عرض ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على بن شاجع  إغراء مالي للقتال ضد الحوثي، وحين رفض وجه له تهديدا فلم يغير موقفه.

تحول الأمر إلى حقد لدى بن سلمان الذي أصدر أمرا بتحديد مكانه وقصفه  ، وتم تنفيذ القصف وكانت الإصابة دقيقة في المكان المحدد، لكن من سوء حظ ولد سلمان لم يكن صالح موجودا، بل أخوه عبدالله الذي قتل مع مجموعة كبيرة.

لم يقف حقد بن سلمان عند هذا الحد ففي العام 2018م قتل 12 من وجهاء ومشائخ قبيلة وائله بينهم الشيخ هادي بن شاجع على يد الفصائل الموالية للتحالف في نقطة الفلج بمأرب حيث كانوا بمهمة وساطة قبيلة إثر مشكلة نشبت بينهم وبين قبيلة عبيدة.

كان ذلك بمثابة الانتقام الثاني من الشيخ صالح بن شاجع، على وجه ومن قبيلة وايله بشكل عام.

ومنذ العام 2015 لم تكف وسائل الإعلام الممولة سعوديا عن شيطنة بن شاجع، حيث اتهم بتجارة المخدرات، والعمل لصالح قطر ضد السعودية، وتهم أخرى.

 

 

أحدث العناوين

بن حبتور: الزيارة الأمريكية للمهرة وحضرموت للسيطرة على الحقول النفطية

اعتبر رئيس مجلس وزراء حكومة صنعاء عبد العزيز بن حبتور، السبت، أن زيارة السفير الأمريكي لمحافظتي حضرموت والمهرة قبل...

مقالات ذات صلة