خلال أيام.. احصائية مرعبة لمظاهر الإنفلات الأمني في مدينة تعز

اخترنا لك

استمرت مختلف أشكال الانفلات الأمني في مدينة تعز الخاضعة لسيطرة فصائل التحالف السعودي الإماراتي، فيما سقط على إثر ذلك عدد من المدنيين بين قتيل وجريح خلال الـ72 ساعة الماضية.

متابعات خاصة- الخبر اليمني:

وأوضحت مصادر محلية أن مسلحين حاصروا مستشفى الثورة في تعز بغرض تصفية جريح سقط في الاشتباكات التي دارت صباح اليوم بالمدينة، فيما أصيب “المحامي عبدالملك احمد سرحان بعدد من الطلقات النارية اثناء اطلاق النار بالقرب من المجمع القضائي في جولة المرور” بذات المدينة.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إحصائية لما حدث خلال الـ72 من انفلات أمني  في مدينة تعز وصفوه بـ”المرعب” منها “مقتل بائع قات يدعى عبدالكريم الصبري أثناء محاولة سرقته من قبل مسلحيين في المدينة”، بالإضافة إلى قيام مسلحيين يقطعون خط وادي القاضى.

وأشارت الاحصائية إلى ما حدث من اعتداء على قسم شرطة الجديري ونهب محتوياته واختطاف أفراده من قبل عصابة مسلحة، مضيفة “اغتيال تامر صدقى أمام جامع الجهاد فى النسيرية بعد خروجه من الجامع”.

وأوضح توقف العمل في قسم العمليات بمستشفى الثورة في مدينة تعز بعد الاعتداء على الأطباء من قبل مسلحين وعودتهم مرة أخرى لحصار المستشفى، لفتت الاحصائية إلى “قتل سائق دراجة نارية في منزلة بحوض الأشراف”.

وقام مسلحون باقتحام مستشفى الرياض، بالإضافة إلى اعتداء عصابة مسلحة أخرى على محلات تجارية ونهب بعضها، وأيضا “إصابة ثلاثة أشخاص باشتباكات بين مسلحين جوار مجمع المحاكم في مدينة تعز”.

ويتوقع مراقبون استمرار مسلسل الانفلات الأمني “المريع” في مدينة تعز فيما يتبادل فصائل التحالف التهم بشأن إدارة الفوضى في المدينة وإغراق الأهالي في العنف لأهداف تخدم كل طرف على حده.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة