محاولة لدرء فضيحة استهداف العمانية – اليمنية للاتصالات

اخترنا لك

بعد يوم من حالة الإرباك في صفوف حكومة معين والمواطنين التي تسبب بها  اقتحام فصائله  لمقر  الشركة اليمنية – العمانية للاتصالات  في عدن وقطع بثها،  اعترف الانتقالي ، سلطة الأمر الواقع  في عدن، بالوقوف  وراء  الخطوة  محاولا تبريرها باستدعاء التاريخ القديم للشركة المنحلة.

خاص – الخبر اليمني:

ونشرت قيادات في المجلس الانتقالي، أبرزهم عضو وفد المفاوضات المحامي يحي غالب الشعيبي وثائق ادّعى أنها من النيابة العامة المحسوبة على المجلس الموالي للإمارات، وتوجه فيها بالتحفظ على أجهزة الشركة ومقراتها.

وحاول الانتقالي في المذكرة تصوير الأمر على انه ابتزاز الشركة لدفع 24 مليار ريال زعم بان  شركة “ام .تي. ان”  لم تدفعها كمستحقات ضرائب خلال الأعوام من 2016 وحتى 2018،  رغم أن  الشركة اليمنية – العمانية لم  يمضى على اشهارها سوى بضعة أشهر.

وكان اقتحام فصائل الانتقالي لمقر شركة “يو” في عدن وقطع بثها تسبب بحالة ارباك داخل حكومة معين التي سارعت على لسان رئيسها ووزير اتصالاتها وحتى وزير دفاعها لنفي  علاقتهم بالعملية، ناهيك عن تفجيرها حالة سخط عام في صفوف المواطنين ممن يعانون جراء  قطع شبكة الاتصالات.

ويعكس اعتراف الانتقالي بمهاجمة الشركة الالية التي يدير بها المجلس المناطق الخاضعة لسيطرته جنوب اليمن وتحديدا عدن مع استخدام حكومة معين ومجلسها الرئاسي كشماعة للتغطية على جرائمه بحق القطاعات الخاصة وابتزازها.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة