توزيع أمريكي الملفات بين أعضاء “الرئاسي” وانتقادات لانتداب “إرهابي” لمكافحته

اخترنا لك

بدا السفير الأمريكي لدى اليمن، ستيفن فاجن، الاثنين، مهمته في توزيع الملفات على أعضاء “المجلس الرئاسي” السلطة الموالية للتحالف جنوب اليمن، يتزامن ذلك مع فشل مساعي تمرير مشروع  دستور جديد لتنظيم هيئات وعمل المجلس.

خاص – الخبر اليمني:

والتقى فاجن خلال الساعات الماضية بعدد مع أعضاء “الرئاسي” المقيمين حاليا في العاصمة السعودية، حيث التقى بابوزرعة المحرمي قائد الفصائل السلفية المقربة من القاعدة وداعش والمعروفة بـ”العمالقة”.

وتركز النقاش بين الطرفين على “مكافحة الإرهاب”، وفق ما ذكرته وسائل إعلام رسمية في حكومة معين.

كما التقى بعثمان مجلي وكرس نقاشه معه حول المفاوضات مع من وصفهم بـ”الحوثيين”.

ومن المتوقع أن يلتقي  ببقية أعضاء المجلس، وفق مصادر دبلوماسية، في إطار مخطط امريكي لتنظيم عمل المجلس الذي يعاني  صراعات بفعل تداخل مهام أعضائه، وفشل في مناقشة مسودة قانون تنظيم الاعمال الذي أعدته لجنة قانونية ورفضه الانتقالي بحجة أنها “شمالية”

وقد أثار لقاء الوزير بأعضاء الرئاسي كلا على حدة، رغم وجودهم في فندق واحد بالرياض، جدلا حول المهمة التي يحاول السفير رسمها لكل عضو.

كما أثار تسليم أمريكا ملف مكافحة الإرهاب لـ”المحرمي” المعروف بقربة من قيادات القاعدة شكوك واسعة حول الهدف الأمريكي في تغذية التنظيمات الإرهابية وإعادة تصديرها إلى المشهد في اليمن خصوصا وأن الخطوة الجديدة تزامنت مع مساعي أمريكية لتعزيز حضورها العسكري في الهلال النفطي لليمن عبر بناء قواعد وابرام صفقات سرية تتعلق بزيادة انتاج النفط والغاز لتعزيز السوق الأمريكي التي ترزح بفعل العقوبات على الطاقة الروسي.

أحدث العناوين

If Truce Fails, We Will Go to Military Escalation, Results Will Be Greater: Houthis

Head of the Sana'a negotiating delegation, Mohammed Abdul-Salam, confirmed that the chances of extending the truce in Yemen might...

مقالات ذات صلة