صفقة مع السعودية تنذر بإطاحة الزبيدي من رئاسة الانتقالي

اخترنا لك

اتسعت رقعة الخلافات في صفوف المجلس الانتقالي، المنادي  بانفصال جنوب اليمن، الاثنين، بعد إبرام رئيسه صفقة  مع السعودية لتجديد عقد الوحدة اليمنية.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر في المجلس بأن اجتماع سري عقد مساءا شهد  انقسامات في صفوف قيادات الصف الأول وصلت حد تخوين رئيس المجلس عيدروس الزبيدي ومطالبته بسرعة الاستقالة من عضوية المجلس الرئاسي في حال أراد الاحتفاظ  بمنصبه كرئيس للانتقالي.

وجاءت الخلافات الجديد مع  طرح الزبيدي مقترح سعودي يقضي بمنح الوحدة ما وصفها بفرصة ثانية لعشر سنوات، والزبيدي الذي  حاول مؤخرا في اجتماعاته الظهور بمعية علم الجمهورية اليمنية  لتهئية الراي العام الجنوبي للواقع الجديد ، وفق المصادر، سبق وأن ابرم  اتفاق مع السعودية بشأن العودة لنظام الوحدة.

ويعد الاجتماع  الجديد امتدادا لمحاولات الزبيدي  احتواء الخلافات  داخل المجلس بسبب مساعيه التطبيع  مع من يعتبرها الانتقالي “قوى شمالية.

في السياق، كشف القيادي في المجلس الانتقالي عن محافظة شبوة الشيخ ابوسالم الخليفي عن حالة استقطابات داخل اجنحة الانتقالي، مشيرا إلى رفضه الانضمام إلى تيار على حساب الاخر، في حين نقلت  وسائل اعلام جنوبية عن ناشطين وصحفيين تحذيراتهم من موجة صراعات  وتصفيات مع بدء الزبيدي عملية هيكلة تستهدف تقليص نفوذ خصومه التقليدين داخل الانتقالي ويمنح اعدائه من القوى الجنوبية مساحة في  القيادة.

من جانبه، دعا هاني علي سالم البيض، نجل الرئيس الجنوبي السابق،  إلى انقلاب على الزبيدي أو إزاحة الانتقالي عبر تشكيل تيار جنوبي واسع.

واشار البيض إلى أن الانتقالي يعاني حاليا مع تراجع شعبيته إلى أدنى مستوياتها  بفعل من وصفهم بالفاسدين ، مشيرا إلى أن الوقت حان لتغيير في قيادته أو السماح للقوى الجنوبية بتولي زمام الأمور.

أحدث العناوين

If Truce Fails, We Will Go to Military Escalation, Results Will Be Greater: Houthis

Head of the Sana'a negotiating delegation, Mohammed Abdul-Salam, confirmed that the chances of extending the truce in Yemen might...

مقالات ذات صلة