مسؤولون أوروبيون يؤكدون على ضرورة إعادة النظر في العلاقات مع روسيا وبحث التسوية السلمية في أوكرانيا

اخترنا لك

أكد عدد من المسؤولين الأوروبيين بأن على الاتحاد الأوروبي البحث عن طرق لتحقيق التسوية السلمية في أوكرانيا بدلا من صياغة عقوبات جديدة ضد روسيا، وضرورة إعادة النظر في أسس العلاقات معها.

متابعات-الخبر اليمني:

وقال وزير الخارجية الهنغاري، بيتر سيارتو، اليوم الاثنين، بأنه يجب على الاتحاد الأوروبي البحث عن طرق لتحقيق التسوية السلمية في أوكرانيا بدلا من صياغة عقوبات جديدة ضد روسيا.

وكتب سيارتو في صفحته على “فيسبوك” قبل اجتماع جديد لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل: “يتدهور الوضع العسكري (في أوكرانيا)، لكن بروكسل تقوم بصياغة حزمة جديدة من العقوبات بدلا من إحلال السلام”.

وأضاف: “إن السلام هو الحل الوحيد الذي يسمح لاحقا بمنع وقوع ضحايا بشرية لا معنى لها وإزالة التضخم والتغلب على الغموض الكامل في مجال الطاقة وإزالة الصعوبات في مجال إمدادات الغذاء”.

من جانبه أعرب وزير الخارجية التشيكي، يان ليبافسكي، عن عزمه اقتراح إعادة النظر في أسس العلاقات مع روسيا، استنادا إلى ما أسماه “التهديدات الجديدة”، على دول الاتحاد.

جاء ذلك قبيل اجتماع يعقد في بروكسل لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، حيث تترأس جمهورية التشيك حاليا الاتحاد الأوروبي، حيث تابع ليبافسكي: “أحثكم على التفكير فيما ينبغي أن تكون عليه سياسة الاتحاد الأوروبي الجديدة تجاه روسيا، حيث أعتقد أن الوقت قد حان لإعادة النظر في سياستنا وإجراءاتنا تجاه روسيا”.

ومن المتوقع أن يبحث وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في اجتماعهم عقوبات جديدة ضد روسيا بما في ذلك حظر توريد الذهب الروسي وتقديم مساعدات عسكرية إضافية لكييف بقيمة 500 مليون يورو. كما سيبحثون الوضع حول نقل الحبوب من أوكرانيا بطرق بحرية.

وتأمل بروكسل بنجاح المفاوضات التي تجريها روسيا وتركيا وأوكرانيا بمشاركة الأمم المتحدة في إسطنبول.

هذا وسيتناول الوزراء الأوروبيون أيضا العملية السلمية في الشرق الأوسط والعلاقات مع بلدان الخليج العربي وشمال إفريقيا وأمريكا اللاتينية والأزمة في سريلانكا.

 

 

 

أحدث العناوين

ماذا ينتظر الاقتصاد العالمي في الخريف وماذا يقول السوق

يمكن أن تكون زيادة التفاؤل في الأسواق المالية، والتي لوحظت منذ منتصف الصيف، خادعة للغاية، تشير العديد من المؤشرات إلى...

مقالات ذات صلة