إيقاف يو يتسبب بوفاة امرأة..عدن كهف مظلم

اخترنا لك

تسبب إيقاف شبكة يو في عدن بالكثير من المآسي للمواطنين، بدءا بإعاقة أعمال الإغاثة الإنسانية وليس انتهاء بفقدان الكثير لمصادر دخلهم، والأكثر مأساوية أن هذا الإيقاف تسبب بحالات وفاة، وليس في هذا الأمر مبالغة فالغالبية العظمى من سكان عدن لا يمتلكون سوى أرقام “يو” وفي حين قد ينقذ اتصال حياة شخص، قد يتسبب فقدانه بوفاة شخص، وهذا ما حدث لإحدى السيدات.

خاص-الخبر اليمني:

مساء يوم الخميس نشر أحد المواطنين من أبناء مدينة عدن محادثة بينه وبين صديقه، يستغيث فيها طالبا اسطوانة أكسجين لوالدته التي ترقد في إحدى المستشفيات الخاصة، فيرد صديقه بعد محاولات لتوفير الاسطوانة، أن كل الذين يملكون هذه الإسطوانات لديهم أرقام 73، لم يستطع التواصل معهم.

بحسب المعلومات توفيت المرأة دون أن يستطيع ابنها توفير اسطوانة أكسجين، وقد كان بإمكانه أن يوفر لو أن 73 (شرائح يو) تعمل،ولم يتم إيقاف هذه الخدمة التي يعتمد عليها معظم المواطنين، من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي، لابتزاز الشركة.

هذه القصة واحدة من القصص المأساوية، ويروي المواطنين في عدن قصص أخرى، فسائقو سيارات الأجرة باتوا مقطوعين عن عملائهم، وموزعو خدمات الاتصالات باتوا عاطلين عن العمل، والصحفيون فقدوا مصادرهم.

تقول نهى شرف في تعليق رصده الخبر اليمني على منصة فيسبوك:

والله ظلم كبير اللي يجري لنا أرقامنا معلقه واشغالنا معلقه فيها ورقمي قديم جدا من سنه ٢٠٠٣ وناس على مدى عقدين من الزمن معهم رقمي مش بالساهل اغير رقمي واغير تلفوني عشان اشغل رقم اخر ….عدن زي الكهف المظلم اصبحت …

وفي ذات السياق تقول تيماء بن يحيى بن بريك:

تبهدلنا بدون التغطية وكمان اشغالنا كله متعلق بارقامنا ولسى طبعت 1000 كرت برقم الشغل يعني لو توقف الشغل اجدل بلكروت دي كلها و البيت كله يستخدم 73 ولو ضيعنا بعض في السوق نتبهدل حسبي الله ونعم الوكيل لحد يقول غيري 77 جوالاتنا ماتدعم 

أحدث العناوين

أمريكا تخضع ابرز مديريات حضرموت لوصاية قواتها

وضعت الولايات المتحدة ، الاحد، وبشكل علني  ابرز المديريات الساحلية لمحافظة حضرموت، شرقي اليمن للانتداب العسكري  ما يكشف جانب...

مقالات ذات صلة