بايدن يعلن استعداده للتفاوض مع روسيا بشأن إطار جديد للحد من الأسلحة.. وغوتيريش يحذر من خطر نووي غير مسبوق

اخترنا لك

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الاثنين، عن استعداد إدارته للتفاوض “على وجه السرعة” مع روسيا بشأن إطار للحد من الأسلحة الاستراتيجية ليحل محل معاهدة ستارت الجديدة التي تنتهي صلاحيتها في 2026.

متابعات-الخبر اليمني:

جاء ذلك في بيان أصدره بايدن بمناسبة انعقاد المؤتمر العاشر لمراجعة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، والذي قال فيه: لطالما استندت صحة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية إلى حدود متبادلة وذات مغزى للأسلحة بين الولايات المتحدة وروسيا. وحتى في ذروة الحرب الباردة، تمكنت الولايات المتحدة روسيا من العمل معا لدعم مسؤوليتنا المشتركة لضمان الاستقرار الاستراتيجي.

وأضاف أن التفاوض يتطلب شريكا راغبا يعمل بحسن نية، معتبرا أن العملية الروسية في أوكرانيا أدت إلى زعزعة السلام في أوروبا وشكلت تعديا على المبادئ الأساسية للنظام الدولي.

وأشار إلى أن الصين يجب أن تشارك أيضا في بحث نظام جديد لضبط التسلح، وقال: “والصين، بصفتها دولة حائزة للأسلحة النووية في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية وعضوا في مجموعة الدول الخمس، تقع على عاتقها أيضا مسؤولية المشاركة في محادثات من شأنها أن تقلل من مخاطر سوء التقدير وتعالج الديناميكيات العسكرية المزعزعة للاستقرار”.

وكانت روسيا والولايات المتحدة أعلنتا في فبراير 2021 عن بدء سريان قرار تمديد معاهدة “ستارت 3” المبرمة بينهما بشأن الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية لمدة خمس سنوات.

يأتي ذلك في وقت حذّر فيه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، من أن خطر استخدام الأسلحة النووية في العالم بلغ مستوى لم يشهده العالم منذ ذروة الحرب الباردة.

وقال غوتيريش في افتتاح مؤتمر للدول المشاركة في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية: “هناك الآن خطر نووي لم نشهده منذ ذروة الحرب الباردة.. الإنسانية معرضة لخطر نسيان الدروس المستفادة من الضربات على هيروشيما وناغازاكي. التوترات الجيوسياسية وصلت إلى آفاق جديدة”.

وأشار إلى أنه يوجد في الوقت الحاضر 13 ألف سلاح نووي في ترسانات دول العالم، معتبرا أن “الدول تحاول توفير الأمن الزائف عن طريق تخزين واستثمار مليارات الدولارات في أسلحة يوم القيامة التي لا يجب وجودها على كوكبنا”.

كما حذر من تزايد مخاطر انتشار الأسلحة النووية، مشيرا إلى أن “الحواجز التي تحول دون التصعيد تضعف”، مشددا على ضرورة “إعادة التأكيد على وجه السرعة وتعزيز المعيار الذي مضى عليه 77 عاما ضد استخدام الأسلحة النووية”.

ودعا غوتيريش إلى العمل من أجل النزع الكامل للأسلحة النووية، وقال: “الحد من المخاطر ليس كافيا. القضاء على الأسلحة النووية هو الضمان الوحيد لعدم استخدامها. يجب أن نعمل بلا كلل من أجل هذا الهدف”.

 

أحدث العناوين

Al-Houthi Advises Saudi Coalition to Seize Opportunity of Armistice to End War on Yemen

Leader of Anssarallah movement, Sayyed Abdul-Malik al-Houthi, sent on Monday a warning message to the Saudi-led coalition countries against...

مقالات ذات صلة