تحشيدات عسكرية لمعركة حضرموت وانتفاضة في هضبتها النفطية

اخترنا لك

شهدت محافظة حضرموت، شرقي اليمن، السبت، تحشيدات عسكرية غير مسبوقة بين طرفي الصراع على المحافظة النفطية تنبئ بمعركة فاصلة هناك. يتزامن ذلك مع انتفاضة لأنصار الانتقالي في عمق معاقل خصومه في حزب الإصلاح.

خاص – الخبر اليمني:

ودفعت قوات المنطقة العسكرية الثانية التي يقودها المحافظ المقال فرج البحسني بتعزيزات ضخمة إلى تخوم وادي حضرموت، حيث تنتشر قوات المنطقة العسكرية الأولى المحسوبة على علي محسن.

وجاءت التعزيزات  رد  على استحداث قوات المنطقة العسكرية الأولى مواقع  أسفل عقبة جثة في سيئون عقب   احتجاز قوات النخبة الحضرمية  في نقطة هناك لأركان حرب المنطقة الأولى عبدالرحمن أبو عوجاء ومنعه من دخول الهضبة النفطية..

وتزامن  ارسال التعزيزات مع كشف فرج البحسني من المكلا  عن ترتيبات لتجنيد 16 الف مقاتل ضمن قوات النخبة والأمن  تشير إلى محاولة البحسني  تفجير الوضع العسكري في معاقل خصومه انتقاما لقرار اقالته من منصب المحافظ خصوصا وأن  التعزيزات تزامنت أيضا مع خروج العشرات في مدينة سيئون على متن دراجات نارية في انتفاضة طالبوا فيها بخروج المنطقة العسكرية الأولى من وادي وصحراء حضرموت في حين دشن  ناشطون للمجلس الانتقالي حملة على مواقع التواصل الاجتماعي ضد العسكرية الأولى التي يعتبروها بقايا “الاخوان”.

وكانت قبائل حضرموت رفضت قرار للبحسني بإقالة الوكيل لشؤون مديريات الوادي والصحراء المحسوب على الاصلاح عصام الكثيري.

 

أحدث العناوين

روسيا: سلوكيات واشنطن تساهم في زيادة المخاطر النووية وبريطانيا ستتحمل نتائج استفزازاتها

 قالت مؤسسات روسية رسمية إن السلوكيات الغربية ضد بلادها لا تراعي مصالح وأمن الدول الأخرى، وتساهم في زيادة المخاطر...

مقالات ذات صلة