الإصلاح يلوح بتوسيع رقعة الحرب

اخترنا لك

لوح حزب الإصلاح، جناح الاخوان المسلمين في اليمن، الثلاثاء،  بتوسيع رقعة المواجهة مع الفصائل المدعومة إماراتيا  إلى شرق اليمن..

يأتي ذلك في اعقاب اصدار قرارات تستهدف قيادات فصائله في شبوة ما يعكس رفض الحزب لمساعي اجتثاثه.

خاص – الخبر اليمني:

وحث  صلاح باتيس، رئيس فرع الإصلاح في وادي حضرموت والمقرب من حميد الأحمر،  مقاتلي حزبه في شبوة  على المرابطة .. وأضاف في تغريدة على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي  قائلا “الضربة التي  لا تقصم الظهر  تقويه .. والعبرة في الخواتيم”.

وعد القيادي في المجلس الانتقالي، وضاح عطية، تغريدة باتيس بانها تهديد صريح بفتح جبهات جديدة في إشارة إلى حضرموت حيث يتصاعد الاحتقان ويحتفظ فيها الحزب بكتلة عسكرية كبيرة.

وجاءت تصريحات باتيس  في اعقاب صدور قرارات تغيير قيادات عسكرية محسوبة على الحزب في محافظة شبوة المجاورة عقب يوم من معارك دامية بين فصائل الحزب المنضوية تحت مسمى قوات الامن الخاصة والجيش  وفصائل موالية للإمارات ومنضوية تحت مسمى العمالقة التابعة للانتقالي ودفاع شبوة التي يقودها محافظ المؤتمر عوض ابن الوزير.

كما تتزامن مع استمرار دفع الحزب  بتعزيزات إلى تخوم عتق، المركز الإداري لشبوة،  ضمن ترتيبات لاستئناف القتال مجددا..

وقضت قرارات المجلس الرئاسي  بإقالة  قائد قوات الأمن الخاصة عبدربه لعكب وقائد قوات المحور عزيز العتيقي إلى جانب مدير الأمن وهما من القيادات المحسوبة على الإصلاح..

ورغم احتفاظ الإصلاح بالقوات الخاصة الا ان تعيين علي هادي المصعبي التابع للانتقالي قائدا لمحور عتق  وجه ضربة للحزب الذي يحتفظ بـ6 الوية في المحور وجميعها انخرطت في القتال إلى جانب فصائله الأخرى ضد  دفاع شبوة والعمالقة.

 

أحدث العناوين

لماذا ينتقم الغرب الجماعي من إفريقيا؟

ماذا سيحدث إذا أخذتم استثمارات فرنسية صينية، وتوترات ما بعد الاستعمار، وبيروقراطية بروكسل وصبيتم الزيت الساخن فوق كل ذلك؟ لا...

مقالات ذات صلة