العسكرية الأولى تتقدم صوب عتق وتعلن الاستنفار

اخترنا لك

تجددت المعاركة ، مساء الاثنين، بين فصائل  الانتقالي والإصلاح  على حدود محافظتي شبوة – حضرموت، شرقي اليمن،  وسط انباء عن تقدم جديد للإصلاح.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر قبلية بان قوات المنطقة العسكرية الأولى شنت هجوم معاكس على فصائل العمالقة الجنوبية في منطقة نعضة  وتمكنت من استعادة مواقع ونقاط كانت العمالقة سيطرت عليها قبل ساعات عقب غارات جوية على مواقع اللواء 27 ميكا بين العبر و عتق.

وامتدت  المعارك إلى منطقة البراق الواقعة في المنطقة الصحراوية التي تبعد عن عتق قرابة 40 كيلومتر  وتفصل منطقة نعضة عن  حقول النفط في مديرية  عياذ.

وتتزامن حدة المعارك  مع وصول رشاد العليمي  رئيس المجلس الرئاسي إلى الامارات لوضع اللمسات الأخيرة لمعركة اجتثاث الإصلاح من اخر معاقله في حضرموت.

في السياق، كشفت مصادر عسكرية في سيئون عن اجتماع ضم قائد فصائل الإصلاح في شبوة وقادة المنطقة العسكرية الأولى المتمركزة في مناطق وادي وصحراء حضرموت، مشيرة إلى أن الاجتماع اقر دعم  قوات الأمن الخاصة للعودة إلى شبوة وتعزيزها  بمدرعات واسلحة نوعية تم إخراجها لأول مرة من المخازن.

 

أحدث العناوين

لماذا ينتقم الغرب الجماعي من إفريقيا؟

ماذا سيحدث إذا أخذتم استثمارات فرنسية صينية، وتوترات ما بعد الاستعمار، وبيروقراطية بروكسل وصبيتم الزيت الساخن فوق كل ذلك؟ لا...

مقالات ذات صلة