لأول مرة .. الانتقالي يسمى الطرف المعرقل لعودة الشركة اليمنية – العمانية

اخترنا لك

كشف  المجلس الانتقالي، سلطة الأمر الواقع في عدن، الخميس،  رسميا  الجهة المعرقلة لعودة  عمل الشركة اليمنية – العمانية للاتصالات لأول مرة منذ أكثر من شهرين.

يتزامن ذلك مع ضغوط  شعبية متصاعدة  للمطالبة بعودة خدمة الشركة الوحيدة  التي يعتمد عليها سكان المدينة  وسط استياء من استمرار قطع خدماتها.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت وسائل إعلام  جنوبية بأن خلافات احتدمت بين قيادات المجلس والسلطة المحلية التابعة له  خلال اجتماع لمناقشة تداعيات اغلاق “يو” على شعبية المجلس  في عدن ومحيطها.

ووفق  موقع “هنا عدن”  فإن قيادي في المجلس  أبلغ المجتمعين بأن قرار اغلاق الشركة جاء  بتوجيهات إماراتية ، وأنه ضمن ترتيبات لإطلاق شركة   اتصالات جديدة.

وأشار المصدر إلى أن الانتقالي أبلغ أعضاء سلطته بأنه لا يستطيع تجاوز التوجيهات الإماراتية بشان إغلاق  “you ” كون الأمر متعلق بتقاطع المصالح بين أبوظبي ومسقط.

وتشهد عدن حالة احتقان منذ اقتحام فصائل الانتقالي لمقر شركة يو في عدن  وتخريب أجهزة البث بعد أسابيع قليلة على إطلاقها خدمة الفور جي.

ونقل موقع عدن الغد عن مواطنين  مطالبتهم للعليمي بالتدخل لإعادة خدمة الشركة.

ولم يتوقف الأمر على إغلاق المكاتب وتعطيل الخدمة بل طال أيضا تأجيل النظر في قضية مستعجلة رفعتها الشركة ضد الحكومة، وهو الأمر الذي دفع الشركة نحو التوجه لرفع قضية دولية.

وتعد شركة يو  من أهم أعمدة قطاع الاتصالات في عدن، لبنيتها التحتية ومساحة انتشارها الواسعة في الريف الجنوبي.

وتسبب اغلاقها   بأضرار مادية جسيمة  لدى قطاع واسع من المشتركين.

أحدث العناوين

لماذا ينتقم الغرب الجماعي من إفريقيا؟

ماذا سيحدث إذا أخذتم استثمارات فرنسية صينية، وتوترات ما بعد الاستعمار، وبيروقراطية بروكسل وصبيتم الزيت الساخن فوق كل ذلك؟ لا...

مقالات ذات صلة