انسداد للمفاوضات وتصعيد عسكري.. الهدنة بمفترق طرق

اخترنا لك

دخلت الهدنة في اليمن، الاثنين، منعطف خطير  مع اقترابها على النهاية وسط مؤشرات انسداد سياسي و تصعيد عسكري.

خاص – الخبر اليمني:

وشهدت جبهات القتال في تعز تصاعد في المواجهات خلال الساعات الماضية لأول مرة منذ بدء سريان الهدنة قبل عدة أشهر.

ومع أن مواجهات تعز جزء من خارطة واسعة للخروقات، وفق صنعاء، إلا أن الإصلاح يحاول من خلال التصعيد هناك الضغط لطرح ملف تعز على طاولة الجولة الجديدة من المفاوضات بعد أن استبعدته الأمم المتحدة، وفق عبدالكريم شيبان رئيس وفد الحزب في مفاوضات الأردن.

وأشار شيبان في تغريدة على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي إلى أن الأمم المتحدة لم تستدعيهم لاجتماع اللجنة العسكرية والتي تتمحور حول تمديد الهدنة والخروقات.

في المقابل، أعلنت لجنة صنعاء العسكرية تمسكها بـ3 شروط أساسية لتمديد الهدنة، ونقلت وكالة الأنباء اليمنية سبأ عن اللجنة تأكيدها ضرورة رفع القيود على حركة السفن  الواصلة إلى ميناء الحديدة وكذا الرحلات الجوية إلى مطار صنعاء وصرف المرتبات.

واستعرضت اللجنة، وفق البيان، خروقات التحالف العسكرية وكذا السياسية واخرها مقاطعة لجنته لحضور جلسات المفاوضات الحالية في الأردن.

هذه التطورات التي تأتي بموازاة حراك دولي للضغط باتجاه اتفاق يمدد لتمديد الهدنة لفترة أطول تشير إلى أن الهدنة في طريقها للانهيار قبل أن تكمل شهرها الثاني.

أحدث العناوين

Riyadh Fails to Establish Direct Contact with Sana’a

Diplomatic sources revealed that the Saudi authority requested, through mediators, to organize contact between the leadership in Riyadh and...

مقالات ذات صلة