أول رد لقوى حضرمية ومهرية على تحييد ملف الساحل الشرقي

اخترنا لك

رفضت  قوى حضرمية ومهرية، الخميس، مساعي  تسليم تلك المحافظات المطلة على الساحل الشرقي لليمن لقوى من خارج المحافظة في خطوة قد تزيد من الازمة داخل السلطة الموالية للتحالف.

خاص – الخبر اليمني:

وأشار أكرم نصيب العامري، امين عام مؤتمر حضرموت الجامع، أحد أهم القوى السياسية والاجتماعي الحضرمية، إلى رفضهم  فرض أي قرارات عليهم  او ترتيبات دون اشراكهم  في تحقيق مستقبلهم.

واكد بانصيب قدرة الحضارم على إدارة شؤن محافظتهم.

وجاء موقف حضرموت الجامع وسط أنباء عن اتفاق في الرياض تسليم طارق صالح ملف إدارة الهلال الشرقي  كقوة محايدة بين الإصلاح والانتقالي.

في السياق، حذر علي الحريزي، رئيس لجنة اعتصام المهرة من أي تحرك عسكري  هناك، مشيرا إلى أنه سيتم الدفاع  عن أراضي المهرة باي ثمن، وفق ما نقله مقربون منه.

وتشهد العاصمة السعودية حراك بشان حسم ملف  حضرموت، واستدعت الرياض في وقت سابق  جميع أعضاء المجلس الرئاسي  لتقرير مصير المحافظة النفطية والأخرى ذي الأهمية الاستراتيجية على بحر العرب،  بعد لقاءات مكثفة مع القيادات الإماراتية.

ويشكل ملف حضرموت والمهرة من اهم الملفات الشائكة حاليا حيث يطالب المجلس الانتقالي، الموالي للإمارات، بنشر قواته هناك  على حساب الإصلاح في حين يتمسك الأخير بأحقيته هناكـ  ويشير قرار تسليم طارق الساحل الغربي بأنه أمريكيا نظرا لأنه سبق وأن تسلم الساحل الغربي  بحكم علاقة واشنطن بالنظام السابق.

أحدث العناوين

لماذا ينتقم الغرب الجماعي من إفريقيا؟

ماذا سيحدث إذا أخذتم استثمارات فرنسية صينية، وتوترات ما بعد الاستعمار، وبيروقراطية بروكسل وصبيتم الزيت الساخن فوق كل ذلك؟ لا...

مقالات ذات صلة