أزمة أبين العسكرية تعرقل مراسيم تسليم حضرموت

اخترنا لك

تصاعدت وتيرة الأزمة بين فرقاء السلطة في ابين، جنوب اليمن، الأحد، ما القى بظلاله على ترتيبات كانت تقودها حكومة معين في حضرموت.

خاص – الخبر اليمني:

ووجهت وزارة الدفاع في حكومة معين بإلغاء ترتيبات سابقة كان وجه بها الوزير المحسوب على الإصلاح محسن الداعري وتتعلق بتسليم مواقع العسكريه الأولى  لفصائل العمالقة.

وجاء التوجيه على شكل نفي نشرته وسائل إعلام رسمية لما وصفته بمصدر مسؤول بالوزارة ردا على وثائق تم نشرها سابقا كشفت ترتيبات في آخر معاقل الإصلاح بهضبة حضرموت.

وإلغاء الترتيبات التي كان يتوقع ان تشمل تغييرات في قيادة المنطقة العسكرية الأولى مع تعثر تنفيذ قرارات أصدرها وزير الدفاع بشأن ما تبقى من فصائل محسوبة على الإصلاح في أبين.

ورفض عيدروس الزبيدي قرار تعيين قائد لواء جديد للواء 39 مدرع الذي كان رأس حربة الإصلاح في معركة عدن، موجها ببقاء القائد الذي أعلن ولائه للانتقالي ورفع علم الجنوب وسط المعسكر.

وكانت قوات اللواء هددت في وقت سابق باستهداف القائد المعين من الانتقالي وطالب بتغييره، وتشير هذه التطورات بأن الترتيبات في حضرموت مرتبطة بمدى إعادة تموضع الإصلاح في ابين.

أحدث العناوين

تطورات ما قبل انتهاء الهدنة حتى الان

قال نائب مدير دائرة التوجيه المعنوي في صنعاء العميد عبدالله بن عامر إنه بعد التحركات الاخيرة لـ #صنعاء دخلت عواصم...

مقالات ذات صلة