منظمات تطلق حملات للتذكير بمعتقلي سبتمبر ف السعودية وتنديدا بالأحكام القضائية القاسية

اخترنا لك

أطلقت منظمة Freedom Initiative العالمية حملة دولية؛ لإبراز قضية معتقلي سبتمبر 2017 في سجون السعودية وذلك بالتزامن مع الذكرى السنوية الخامسة لها.

متابعات-الخبر اليمني:

وتحت اسم “حملة القمع”، قالت المنظمة إنه “قبل خمس سنوات نفذت السلطات السعودية موجة اعتقالات استهدفت شخصيات دينية وعلماء وكتاب ونشطاء وصحفيين، وذلك بعد أشهر فقط من استيلاء محمد بن سلمان على السلطة”.

وبحسب المنظمة “اليوم لا يزال معظم المعتقلين خلف القضبان. وحُكم على العديد منهم بأحكام طويلة بالسجن وتعرضوا للتعذيب وغيره من الانتهاكات”.

وذكرت المنظمة أنها ستطلق حملة على وسائل التواصل الاجتماعي على مدار شهر للفت الانتباه إلى أولئك الذين اعتُقلوا ظلماً خلال سبتمبر 2017 ولحشد المطالب من أجل إطلاق سراحهم.

ووجه رئيس رابطة علماء المغرب العربي وعضو رابطة علماء المسلمين، الشيخ الحسن بن علي الكتاني، نداءً إلى جموع المسلمين في العالم أجمع للتضامن مع معتقلي الرأي في بلاد الحرمين. مشيرا إلى أن “الظاهر أن هذه الأحكام تمهيدًا ليتقبل الناس الحكم بالإعدام والقتل لعلماء آخرين”.

وأضاف “الكتاني” أنه “إذا صمت المسلمون في العالم على ما يحدث في بلاد الحرمين؛ فليتوقعوا تنفيذ تلك الأحكام كما نفذ طاغية مصر الهالك سلسلة أحكام في كبار علماء، ومفكري مصر كعبد القادر عودة، وسيد قطب، وغيرهما رحمهم الله وتقبلهم”.

وفي ذات السياق كشفت منظمات حقوقية سعودية عن إصدار محكمة الاستئناف أحكاما طويلة المدى ضد أبناء قبيلة “الحويطات” تصل بعضها إلى 50 عاما.

وقالت منظمة القسط للحقوق في الخليج إن تلك الأحكام تأتي في استمرار لسياسة لأحكام السجن الطويلة المدى التي تنتهجها السلطات السعودية مؤخرًا ضد كل من يعارضها.

وأوضحت أن الاستئناف حكمت على كل من؛ عبد الإله الحويطي، بالسجن لمدة 50 عامًا، وعلى عبد الله الحويطي، بالسجن لمدة 50 عامًا، بينما أصدرت حكمها ضد أسامه خالد، بالسجن لمدة 32عامًا.

وأشارت المنظمة إلى أن عبد الإله الحويطي، وعبد الله دخيل الحويطي، حكم عليهما لتضامنهما مع عائلتيهما في المطالبة بحقهم في الاستمرار في منازلهم وعدم إزالتها بسبب رغبة السلطات في استغلال منطقة القبيلة من أجل مشروع “نيوم”.

أما أسامه خالد، فهو معتقل منذ 2020، وهو كاتب ومترجم ومؤسس نادي الحواسيب في 2013 في السعودية، وإداري في ويكيبديا العربية، حكمت عليه الابتدائية بالسجن 5 سنوات قبل أن تحكم عليه الاستئناف بالسجن 32 سنة.

 

أحدث العناوين

لماذا ينتقم الغرب الجماعي من إفريقيا؟

ماذا سيحدث إذا أخذتم استثمارات فرنسية صينية، وتوترات ما بعد الاستعمار، وبيروقراطية بروكسل وصبيتم الزيت الساخن فوق كل ذلك؟ لا...

مقالات ذات صلة