تجدد الاشتباكات على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان.. وردود فعل دولية تدعو لضبط النفس

اخترنا لك

تجددت المواجهات المباشرة على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، بعد ساعات من إعلان لوقف إطلاق النار اليوم الثلاثاء.

متابعات-الخبر اليمني:

وأعلن رئيس الوزراء الأرمني، نيكول باشينيان، اليوم الثلاثاء، أن خسائر أرمينيا نتيجة القصف على الحدود مع أذربيجان بلغت 49 قتيلاً، مشيراً إلى أن الحصيلة مرشحة للارتفاع.

واستدعت التطورات الأخيرة ردود فعل دولية، ولا سيما بعد انهيار وقف إطلاق النار بين البلدين بعد دقائق من بدء تنفيذه.

وأعرب وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، عن قلقة بسبب التطوّرات الراهنة على الحدود بين أذربيجان وأرمينيا، ولا سيّما بعد ورود تقارير عن قصف استهدف بلدات وبنى تحتية مدنية في أرمينيا.

فيما اعتبر رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي، آدم شيف، أن مهاجمة أذربيجان لحدود أرمينيا انتهاك صارخ لوقف إطلاق النار وهجوم مباشر على سيادة أرمينيا،. داعياً إلى وقف جميع المساعدات إلى أذربيجان بشكل فوري ودائم.

ودعت الخارجية الروسية كلا من أرمينيا وأذربيجان  إلى الامتناع عن المزيد من تصعيد الموقف، وضبط النفس والالتزام الصارم بوقف إطلاق النار.

وتقرر اليوم الثلاثاء في اجتماع لمجلس الأمن الأرميني توجيه نداء رسمي إلى روسيا من أجل تنفيذ أحكام معاهدة الصداقة والتعاون والمساعدة المتبادلة، وكذلك إلى منظمة معاهدة الأمن الجماعي و مجلس الأمن الدولي.

في السياق نفسه، أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجیة الإيرانية، ناصر کنعاني، عن قلقه من تشدید التوتر و الإشتباکات الحدودیة بین جمهوریتي أذربیجان وأرمینیا، ودعا إلی تسویة الخلافات عبر الطرق السلمیة وبناء علی القانون الدولي بین البلدین.

وجدد کنعاني رفض إيران لحدوث أي تغییر علی الحدود الأذربیجانية والأرمينية، معلناً استعداد بلاده لتقديم أي مساعدة لتسویة الخلافات بین البلدین الجارین.

من جهته، دعا وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أرمينيا إلى وقف “الاستفزازات والتركيز على مفاوضات السلام مع أذربيجان”، وكتب تشاووش أوغلو على حسابه بموقع تويتر، إنه ناقش مع نظيره الأذري جيهون بيراموف “الاستفزازات الأرمينية على الحدود بين البلدين”.

ويتنازع البلدان، منذ عقود، على السيادة على إقليم ناغورنو كاراباخ، الذي تتهم أذربيجان جارتها أرمينيا باحتلاله، بينما تقول أرمينيا إنّ الإقليم تابع لأراضيها.

يشار إلى أن أذربيجان وأرمينيا اتفقتا على وقف لإطلاق النار بينهما، منذ صباح اليوم، قبل أن ينهار الاتفاق بعد دقائق من دخوله حيز التنفيذ اليوم.

يذكر أن اتفاقاً لوقف إطلاق النار في ناغورنو كاراباخ بدأ يوم 10 تشرين الثاني/نوفمبر من العام 2020، بعد معارك استمرت نحو شهر ونصف الشهر، وأسفرت عن سيطرة أذربيجان على أجزاء واسعة من الإقليم.

كما نصَّ إعلان وقف إطلاق النار، الذي تمَّ برعاية روسية، على توقف القوات الأرمينية والأذربيجانية عند مواقعها الحالية، وانتشار قوات حفظ السلام الروسية على امتداد خط التماس في ناغورنو كاراباخ، وعند الممر الواصل بين أراضي أرمينيا وكاراباخ.

أحدث العناوين

Riyadh Fails to Establish Direct Contact with Sana’a

Diplomatic sources revealed that the Saudi authority requested, through mediators, to organize contact between the leadership in Riyadh and...

مقالات ذات صلة