الانتقالي يعترف بالهزيمة في ابين ويتخوف من هجمات مرتدة

اخترنا لك

ادعى المجلس الانتقالي، الموالي للإمارات جنوب اليمن، الاحد، وجود ضغوط على فصائله لوقف معركة ابين ، جنوبي اليمن، في اعتراف غير مباشر بالهزيمة هناك ..

يتزامن ذلك مع تصاعد المخاوف من هجمات ارتدادية في اهم معاقله.

خاص – الخبر اليمني:

وزعم القيادي في المجلس الانتقالي ، حسين لقور ،  اعتراض قيادات بـ”الرئاسي”  على عملية “سهام الشرق”  التي اطلقها الانتقالي قبل أسابيع في ابين ولا  تزال تواجه غموض  في ظل كشف السعودية استعادة القاعدة لمعاقلها هناك.

ونشر  لقور صورة تجمع  قيادات من القاعدة بينهم شقيق عضو المجلس الرئاسي سلطان العرادة  بمعية علي محسن  وقيادات أخرى من وزارة دفاع  حكومة معين، مشيرا إلى أن تلك الأطراف التي لم يسميها تحاول ابتزاز العالم والاقليم بورقة الإرهاب.

وتغريدات لقور جزء من حملة  للانتقالي يحاول تصوير ما يجري في ابين  بانه مؤامرة  في حين تؤكد المعطيات  على الارض  بتلقيه هزيمة قاسية هناك..

في السياق، كشف القيادي في الانتقالي ، احمد الربيزي، مخاوف من توسيع القاعدة عملياتها جنوب اليمن ، مستشهدا بالعمليات التي تصاعدت  مؤخرا وطالت قيادات كبيرة في ابين وخارجها.

 

أحدث العناوين

لماذا يحتفي اليمنيون بخسارة السعودية أمام بولندا

كانت البهجة هي الشعور السائد لدى الكثير من اليمنيين، مع خسارة المنتخب السعودي لمباراته أمام منتخب بولندا، على الرغم...

مقالات ذات صلة