وضع خطة اجتياح التربة

اخترنا لك

بدأ المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال جنوب اليمن، الاثنين، ترتيبات لاجتياح مسقط راس رشاد  العليمي في تعز، جنوب غرب اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر في المجلس بأن الرئيس الزبيدي ناقش خلال لقاء بهيئة الانتقالي العسكرية في وقت سابق اليوم خطة جديدة  لمواجهة ما وصفه بالخطر على عدن، مشيرة إلى أن الهيئة تحدثت عن ضرورة ملاحقة من وصفتهم بـ”الإرهابيين” بريف تعز الجنوبي الغربي.

وكانت وسائل إعلام المجلس بدأت حملة لتسليط الضوء على من تصفهم بـ”الجماعات الإرهابية” المتمركزة في مدينة التربة.

ونقلت تلك الوسائل عن خبراء جنوبيين قولهم بإن التفجير الأخير الذي وقع في مدينة التربة واستهدف حافلة  يقف ورائه تنظيم “داعش” مع أن التنظيم لم يعلن  مسؤوليته رسميا.

ومحاولة الصاق ما يدور بريف تعز بما يصفها الانتقالي بـ”الجماعات الإرهابية” ضمن مسلسل طويل بدأه  قبل أسابيع بمحاكمات صورية لقيادات سابقة في قوات هادي  ومحسوبة على الإصلاح أبرزهم أمجد خالد،  قائد لواء النقل في عدن والذي انتقل إلى التربة ويتهم من قبل الانتقالي بتدبير تفجيرات واغتيالات سبق وأن نفاها.

وتشير حملة الانتقالي الذي عزز خلال الفترة الأخيرة قواته في أطراف مدينة لحج المحاذية لتعز إلى مساعيه تحقيق اكثر من هدف أبرزها اضعاف العليمي، باجتياح حاضنته على غرر اجتياح معاقل الميسري وهادي في أبين، إضافة إلى تعزيز قبضته على باب المندب باعتبار تلك المناطق التي يتحدث عنها تطل على الممر البحري الأهم، خصوصا في ظل السباق الحالي بين طارق والإصلاح لتعزيز انتشارهما هناك  ما ينهي طموح الانتقالي في استعادة دولته ويضع خلفيته في دائرة الخطر في ظل مساعي الانتقالي التقدم صوب المناطق الأكثر أهمية شرق البلاد.

أحدث العناوين

الإصلاح يرفض عرض لتحالف جديد مع المؤتمر

نظم حزب الإصلاح، سلطة الأمر الواقع بتعز، السبت، اكبر استعراض  في المدينة .. يأتي ذلك في اعقاب عرض جديد للتحالف...

مقالات ذات صلة