توافق سعودي إماراتي على اسقاط برلمان البركاني

اخترنا لك

كشفت مصادر سياسية مطلعة في ما يعرف بمجلس القيادة الرئاسي عن توجه لحل البرلمان الذي يرأسه سلطان البركاني، واستبداله بما يعرف بهيئة التشاور المنبثقة عن المجلس والتي يرأسها القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي محمد الغيثي.

خاص-الخبر اليمني:

ووفقا للمصادر فإن المبرر لحل البرلمان هو كونه سلطة قرار غير توافقية، وهناك أطراف مشاركة في مجلس القيادة الرئاسي لا تملك أي عضو في البرلمان.

وتؤكد المصادر أن هذا التوجه يأتي تلبية لرغبات التحالف في إزالة أي عائق أمام أهداف حتى وإن كان عضوا واحدا في البرلمان.

وبحسب المصادر فإن هذا التوجه كان وراء تصريحات رئيس البرلمان سلطان البركاني، التي وصف فيها بيانات الخليج المنادية بالحل السياسي بالبيانات التي تستجدي صدقة من الحوثيين.

في هذا السياق قال الإعلامي المقرب من حزب الإصلاح ياسين التميمي إن البركاني لم يقل شيئا ذا معنى أهم من هذه التغريدة،التي تبدو انتصاراً لحق شخصي بعد ان شاهد الغيثي الكائن الميلشياوي الغر وهو يحل محله في مجلس الدفاع الوطني.

وأضاف التميمي: الأمر يتجاوز حالة عدم التفاهم الشخصي بين البركاني والعليمي، الى الخوف من مآل من الواضح انه يستهدف اليمن ومؤسساته ورموزه ووحدته

من جانبه دعا المستشار الإعلامي لعلي محسن الأحمر، سيف الحاضري البركاني وأعضاء البرلمان المحسوبين على التحالف إلى التحرك، لوقف تفكك ما وصفه بمؤسسات الدولة.

وقال الحاضري في تغريدة على حسابه في تويتر: بعد أن أطاحوا بالرئيس الشرعي المنتخب هناك توجه للإطاحة بالبرلمان واستبداله بما يسمى هيئة التشاور إذا لم يتحرك رئيس وأعضاء البرلمان والقوى السياسية لوقف تفكيك مؤسسات الدولة الشرعية سيجدون أنفسهم غدا بلا برلمان والصامتون لأجل الراتب سيجدون أنفسهم بلا راتب تحركوا حتى من أجل رواتبكم!

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة