تظاهرة شعبية للمطالبة بحماية السواحل اليمنية من الصيد الجائر.. ومسؤول يكشف عن الخسائر

اخترنا لك

دشن يمنيون تظاهرة إلكترونية لرفض عمليات نهب الثروة السمكية في اليمن عن طريق الصيد الجائر، عبر الاصطياد المخالف من سفن الصيد الأجنبية والمحلية غير المرخصة أو التابعة للدول الجوار، مطالبين الدولة بمنع عمليات نهب الثروة السمكية.

متابعات خاصة – الخبر اليمني:

وقدر مديرعام التخطيط بالهيئة العامة للمصائد السمكية بالبحر الأحمر محمد يوسف الطيب، في تغريدة على حسابه الرسمي “تويتر” إن “الخسائر الاقتصادية الرسمية بأكثر من 3 مليار دولار”.

وقال الطيب “‏قدرت خسائر القطاع السمكي في البحر الاحمر نتيجة الصيد الجائر لجرافات الصيد قيمة 3,675,000,000 دولار خلال سبع سنوات من العدوان”.

وأشار نشطاء أن تلك الخسائر منها أضرار مباشرة الناتجة عن الصيد الجائر و خسائر ناتجة عن التسبب في توقف مشاريع سمكية ومنع عمليات التصدير إلى خارج البلاد، داعين الجهات المعنية بحماية السواحل اليمنية ومنع عمليات التجريف والسرقة.

وقال المغرد اليمني أحد الملاحي في تغريدة على تويتر “قراصنة من جنسيات مختلفة والعديد من سفن التجريف الآلي السعودية والإماراتية والإرتيرية والمصرية والصينية يعملون ليل نهار في نهب الثروة السمكية اليمنية .. والان حان الوقت لمنع هذا العبث”.

وأعاد مصطفى حطبة عضو اللجنة الزراعية والسمكية العليا_الوكيل المساعد لوزارة الثروة السمكية للإستثمار والبحوث، نشر تقرير سابق لقناة الجزيرة، يوثق مقدمة لفيروز الزياني وهي تقدم حلقة “الصيد المحرم”، الذي يتهم الإمارات باعتقال الصيادين اليمنيين.

كما تشير التقارير إلى أضرار بيئية للاصطياد المخالف من سفن الصيد الأجنبية والمحلية غير المرخصة، وان من التسبب بتلك الخسائر هو رمي الأحياء المرتجعة وما يتسبب بموت الشعاب المرجانية وتكلفة أضرار في المخزون السمكي المستقبلي.

 

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة