المؤتمر يدشن معركة الجوف بمهاجمة مطارح القبائل

اخترنا لك

صعد المؤتمر الشعبي العام، الاثنين، ضد مطار الإصلاح بمحافظة الجوف ، شمالي اليمن والرافضة لتعيين قيادي مؤتمر بدلا عن العكيمي.

خاص – الخبر اليمني:

وشنت قيادات بارزة في الحزب  هجوم غير مسبوق على تحركات الإصلاح الأخيرة.

ووصف البرلماني في كتلة الحزب، محمد مقبل الحميري، التصعيد بأنه مدعوم خارجيا ويستهدف السعودية.

وعبر الحميري الذي عرف بقربه من الإصلاح عن رفضه ما وصفه بالتصعيد ضد المملكة.

وكان رئيس البرلمان في الخارج سلطان البركاني رفض اعتراض الإصلاح على تعيين المؤتمري حسين العجي محافظا للجوف، معتبرا القرار دستوري وصادر عن جهة رسمية.

من جانبه، كشف القيادي في الحزب والذي يشغل منصب وكيل وزارة الإعلام، فهد الشرفي، عن بعد اخر من التصعيد الإصلاحي.

وأشار الشرفي  في تغريدة على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي إلى أن التصعيد لم يكن للمطالبة بالعليمي بل بمخاوف من  سحب بساط الحزب من احد نقاط الجبايات في المحافظة، مشيرا إلى أن النقطة تدر على الحزب مائة مليون ريال شهريا.

كما أوضح بأن فصائل الحزب تفرض سندات رسوم تحسين على القاطرات التي تمر من النقطة الواقعة في الرملة باسم محافظة الجوف رغم أن المحافظة تحت سيطرة من وصفهم بـ”الحوثيين”، مختتما تغريداته بالقول “هناك غنائم  وتستأهل ألف مطرح”.

وكانت فصائل الإصلاح مسنودة بمسلحين قبليين بدأت قبل أيام تصعيد على الحدود اليمنية مع السعودية عقب إصدار  رشاد العليمي، رئيس المجلس الرئاسي، قرار بتعيين محافظ مؤتمري للجوف بدلا عن الإصلاحي أمين العكيمي.

وتشير التحركات الأخيرة إلى قرار المؤتمر خوض معركة الجوف.

أحدث العناوين

دعوات لمحاسبة “العليمي” والمتورطين في فساد المنح الدارسية

دعت أصوات جنوبية بارزة إلى وجوب محاسبة المتورطين في فساد المنح الدارسية الضالع فيها رئيس المجلس الرئاسي الموالي للتحالف...

مقالات ذات صلة