فصل أهم المديريات عن لحج يفجر توتر جديد في باب المندب

اخترنا لك

تصاعدت حدة التوتر بين الفصائل المدعومة إماراتيا، المتمركزة في باب المندب، الثلاثاء، مع قرار طارق صالح ضم  اهم المديريات الساحلية في لحج إلى سلطته في المخا  بعد يوم على استحواذ الانتقالي على معقله في ميون.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر قبلية في الصبيحة بان طارق دفع بتعزيزات وأسلحة كبيرة إلى مديرية المضاربة وراس العارة.

كما حذر الانتقالي من تداعيات نزول اللجنة المكلفة من الزبيدي للتحقيق في ميناء راس العارة  الذي يقوم بتمويل انشائه طارق صالح  هناك عبر الشيخ  عمار هزاع الصبيحي ويدر عشرات الملايين يوميا، مشيرة إلى أن حالة من التوتر تسود المنطقة التي شهدت في وقت سابق الثلاثاء استعراض لقوات الانتقالي الرافضة لتغيير مدير عام المديرية وما تصفها بالمشاريع المشبهوهة هناك.

وتوقعت المصادر انفجار الوضع بين الفصيلين خصوصا بعد التهديدات التي أطلقها مختار النوبي ، المعين من الزبيدي قائد لمحور كرش،  وكانت موجهة لطارق صالح.

وتخوض الفصائل المدعومة إماراتيا سباق محموم للسيطرة على المناطق الاستراتيجية المطلة على باب المندب.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع وقع محافظ الانتقالي في عدن اتفاق مع شيخ من الصبيحة لبناء مدينة سكنية في جزيرة ميون التابعة إداريا لمحافظة تعز والتي تتمركز فيها قوات طارق صالح، في حين يحاول طارق صالح تعزيز نفوذه في المنطقة عبر استحداث ألوية عسكرية هناك كاليمن السعيد ودرع الوطن.

أحدث العناوين

الانتقالي يتبرأ من مجزرة الجمعة الدامية بحضرموت

وصف   المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال  جنوب اليمن، السبت،   المجزرة التي شهدتها حضرموت  بـ"الجنائية" مدافعا عن مرتكبها.. يأتي ذلك وسط اتهامات...

مقالات ذات صلة