غزوان يخسر ساعده الأيمن بعد تطويق معقله وشمسان يلوح بنقل المدينة

اخترنا لك

تجددت المواجهات بين الفصائل الموالية للتحالف بتعز، الأربعاء، مع فشل مساعي  التقريب بين احزابهما سياسيا.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر محلية باندلاع مواجهات استمرت لعدة ساعات  في حي الروضة حيث تطوق فصائل  الأمن بتمويل من محافظ المؤتمر نبيل شمسان آخر معاقل غزوان المخلافي ابرز قادة فصائل الإصلاح في المدينة.

وأشارت المصادر إلى انسحاب الحملة الأمنية عقب فشل التقدم في الحي الذي تسيطر عليه فصائل المخلافي والإصلاح.

وفي وقت لاحق أعلنت إدارة الامن في بيان لها اعتقال الساعد الأيمن للمخلافي “أبو ذر الحسني” بعد إصابته خلال المواجهات.

وتأتي المواجهات بعد أيام على هدوء أعقب قتل فصيل الأمن لشقيق المخلافي صهيب ضمن عملية  تستهدف التخلص من غزوان الساعد الأيمن لحاكم المدينة عبده فرحان سالم المخلافي.

وكانت  قيادات في المدينة حاولت التقريب بين الإصلاح والمؤتمر اللذان يخوضان سباق للسيطرة على سلطة المدينة في محاولة لانهاء المواجهات في المدينة.

وزار عبد القادر الجنيد المعين من الإصلاح مشرفا على المدينة في وقت سابق هذا الأسبوع طارق صالح في معقله بالمخا في محاولة لإزالة الشكوك – حد وصفه، لكن  نبيل شمسان المتواجد في المخا لوح بنقل مركز المدينة من تعز إلى المخا الخاضعة لسيطرة طارق عبر تنظيمه لقاء يعد الأول من نوعه لقيادات السلطة المحلية وبدون وكيله الأول والقيادي في حزب الإصلاح عبدالقوي المخلافي والذي سبق لشمسان وأن اقاله على خلفية تمكين الجنيد من مهامه.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة