أول بيان للانتقالي على احتجاز الزبيدي ومساعي تفكيكه

اخترنا لك

أصدر المجلس الانتقالي، سلطة الأمر الواقع في عدن، السبت، بيان جديد حول تطورات الوضع في عدن، يأتي ذلك بعد ساعات على رفض  التحالف طلب جديد لعيدروس الزبيدي بالعودة إلى عدن وسط مؤشرات عن انفجار عسكري.

خاص – الخبر اليمني:

ولوح في بيان جديد بخيارات تصعيدية، مجددا تمسكه بإخراج القوات من حضرموت والمهرة وإجراء تغييرات على مستوى المحافظين ومدراء الأمن والسلك الدبلوماسي إلى جانب تغييرات في مؤسسات الدولة على راسها الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة وهيئة مكافحة الفساد.

وأشار البيان الذي نشره علي الكثيري، متحدث الانتقالي، على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي إلى أن الانتقالي أمام مسؤولية وطنية  لاتخاذ خيارات تحفظ للجنوبيين  حقهم في العيش الكريم في تلميح إلى توجه المجلس نحو التصعيد.

وجاء بيان الكثيري في وقت يتعرض فيه الانتقالي لضغوط كبيرة أبرزها الترتيبات الجارية لسلب عدن، أهم معاقله، وتفكيك قواته في حين لا يزال خصومه يحتفظون بكامل قواتهم  في حضرموت والمهرة.

ويشير بيان الانتقالي إلى رفض المجلس التحركات الهادفة لوأده جنوبا.

كما يعكس من حيث التوقيت انزعاج في صفوف المجلس في ظل الأنباء التي تحدثت عن رفض الإمارات السماح لرئيسه عيدروس الزبيدي  بالعودة إلى عدن.

والزبيدي محتجز منذ اشهر من قبل التحالف عقب استدعائه إلى الرياض بذريعة حل الخلافات داخل الرئاسي.

أحدث العناوين

الانتقالي يتبرأ من مجزرة الجمعة الدامية بحضرموت

وصف   المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال  جنوب اليمن، السبت،   المجزرة التي شهدتها حضرموت  بـ"الجنائية" مدافعا عن مرتكبها.. يأتي ذلك وسط اتهامات...

مقالات ذات صلة