قوات أمريكية تفجر خلافات بين السعودية والإمارات في اليمن

اخترنا لك

وسّعت الولايات المتحدة، السبت،  فجوة الخلافات بين السعودية والإمارات مع بدئها ترتيبات لنشر قواتها عند  عمق الحدود السعودية  مع اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

وعقد قائد القوات السعودية في حضرموت لقاء عاجل بعبدالله الكثيري رئيس مرجعية حلف قبائل حضرموت وأبرز وجهاء الوادي والصحراء.

وأفادت مصادر قبلية بأن اللقاء كرس لمناقشة تشكيل لجنة مشتركة للبدء بعملية تجنيد قوة حضرمية جديدة قوامها 30 ألف كبديلة لفصائل الانتقالي والإصلاح.

واللقاء السعودي الذي عقد بسيئون جاء بعد ساعات على لقاء مماثل عقده قائد القوات الإماراتية في مطار الريان بساحل حضرموت مع عمرو بن حبريش الكثيري رئيس مؤتمر حضرموت الجامع الذي يعد واحد من التكتلات الاجتماعية والسياسية المهمة في المحافظة النفطية.

وبحسب مصادر مطلعة فقد أبلغ الضباط الإماراتيين بن حبريش برفضهم خطة القوى الحضرمية  لتجنيد 30 الف حضرمي، مبررين ذلك بمخاوفهم من استغلال الأحزاب الدينية للخطوة واعادة ترتيب صفوفها عبرها في إشارة إلى الإصلاح..

وتعكس هذه اللقاءات المتوازية احتدام صراع حلفاء الحرب على اليمن  على اهم محافظة ثرية بالنفط والغاز، حيث تحاول الإمارات التي  فشلت في تمكين أذرعها في المجلس الانتقالي والقوى الأخرى الضغط بالقوات الامريكية  للسيطرة على الهضبة النفطية في حين تحاول السعودية إبقاء تلك المنطقة تحت نفوذها التاريخي  بدعم القوى الموالية لها.

وكانت القوات الأمريكية التي عرضت سابقا تأمين حقول النفط وموانئه في حضرموت دفعت بتعزيزات جديدة إلى ساحل حضرموت الذي تتخذ القوات الإماراتية قواعد فيها على سواحل اليمن الشرقية.

أحدث العناوين

فضائح المنح: لغة عربية في الهند

ما تزال فضائح المنح الدراسية التي استأثر بها ابناء المسؤولين في الحكومة الموالية للتحالف تتوالى، ومنها ما يثير السخرية. متابعات-الخبر...

مقالات ذات صلة