تلويح بإلغاء الوديعة السعودية – الإماراتية

اخترنا لك

لوح التحالف، الاثنين،  بالغاء الوديعة السعودية – الإماراتية التي كان أعلنها عشية تشكيل سلطة المجلس الرئاسي  قبل بضعة أشهر، ويتزامن ذلك مع مؤشرات تفكك السلطة الجديدة جنوبي اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

وتداولت وسائل إعلام إماراتية وسعودية تقرير اممي جديد  يؤكد بان حكومة معين لم تقوم بأية إصلاحات مالية وإدارية تستدعي استيعاب أموال المانحين بما فيها الوديعة.

والتقرير يعود لصندوق النقد والبنك الدوليين، المكلفين بمراجعة سياسة حكومة معين بناء على طلب من التحالف.

وأشار التقرير إلى أن إيرادات الدولة التي وصفها بالشحيحة لا تزال تستولي عليها الفصائل المسلحة في مناطق حكومة معين بما فيها العائدات الضريبية.

كما اتهم قيادات محلية بالإثراء غير المشروع  من الجبايات واختلاس الأموال من القطاعات والمنافذ الايرادية.

وأكد التقرير ضرورة إجراء شفافية واصلاحات حقيقة.

ووصف تسريب التقرير بأنه رسالة من التحالف بإلغاء الوديعة، خصوصا وأن التسريب تزامن مع التطورات الخطيرة في مناطق سيطرته جنوب وشرق اليمن والتي تنذر بتفكك سلطة الرئاسي.

والوديعة المقدرة بثلاثة مليارات دولار كان يعول عليها في تأمين استقرار العملة التي لا تزال تستنزف الاحتياطي، وقرر الغائها سيؤثر بصورة كبيرة على صرف العملة التي عاودت الانهيار مجددا في عدن.

ولم يتضح ما إذا كان إلغاء الوديعة ضمن ضغوط على القوى اليمنية الموالية للتحالف للقبول بالواقع الجديد أم يعكس قناعة بعدم جدوى دعم تلك القوى المنخرطة في الفساد، لكن تزامنها مع تبادل نشر فضائح الفساد بين حكومة معين وسلطة الانتقالي في عدن يشير إلى مراجعة أطراف دولية وإقليمية خططها لدعم تلك القوى الفاسدة.

أحدث العناوين

دعوات لمحاسبة “العليمي” والمتورطين في فساد المنح الدارسية

دعت أصوات جنوبية بارزة إلى وجوب محاسبة المتورطين في فساد المنح الدارسية الضالع فيها رئيس المجلس الرئاسي الموالي للتحالف...

مقالات ذات صلة