السفير الأمريكي يبارك من حضرموت قرار طرد “الإخوان” والقبائل تحاصر آخر معاقلهم

اخترنا لك

أبدى السفير الأمريكي لدى اليمن، ستيفن فاجن، الثلاثاء، دعمه  محافظ المؤتمر في حضرموت، يتزامن ذلك مع وصوله المكلا بعد ساعات على قرار المحافظ  بدء طرد الفصائل المحسوبة على حزب الإصلاح  من الهضبة النفطية وسط  مساعي أمريكية لتولي ملف التأمين والحماية .

خاص – الخبر اليمني:

وأشار مكتب محافظ حضرموت، مبخوت بن ماضي،  في بيان له إلى أن السفير الذي وصل رفقة وفد أمني واقتصادي أبلغه دعمه الكامل لتوجهاته الجديدة، وناقش جهود الأمن وما وصفه بـ”مكافحة الإرهاب”  وتأمين المنشأت النفطية.

وكان محافظ المؤتمر  في حضرموت اصدر قرار ببدء إحلال ما وصفها بـ”النخبة الحضرمية” بدلا عن الفصائل التابعة للإصلاح والمنتشرة في وادي وصحراء حضرموت والمعروفة بـ”العسكرية الأولى”.

وقضا القرار بتسليم منفذ الوديعة لكتيبة من النخبة التي دربتها الإمارات، والقرار  الذي يعد ضمن ترتيبات لإخراج العسكرية الأولى  حظى بمباركة قوى حضرمية سياسية وقبلية.

وأصدرت مرجعية حلف القبائل ومؤتمر حضرموت الجامع بيانات تطالب بسرعة تنفيذ  قرار المحافظ بإحلال الفصائل الحضرمية بدلا عن قوات الإصلاح.

وتزامن القرار مع أنباء عن موافقة حكومة معين خلال جلسة لها منتصف الأسبوع على طلب أمريكي بتسليم  ملف تأمين وحماية الحقول والمنشات النفطية  للقوات الامريكية التي عززت مؤخرا  استعراضها في حضرموت.

ووصول السفير في هذا التوقيت يحمل عدة رسائل ابرزها لفصائل الإصلاح التي يتوقع أن ترفض القرارات، وأخرى لدعم المحافظ الذي يواجه ضغوط من الانتقالي والإصلاح، إضافة إلى تثبيت الوجود الأمريكي على المحافظة النفطية.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة