شمسان يجرد الإصلاح من أهم موارده في تعز والأخير يستعد لمعركة ريف المدينة

اخترنا لك

اتسعت رقعة  الصراع على مدينة تعز، المعقل الأبرز للإصلاح، الثلاثاء.

خاص – الخبر اليمني:

وأقر محافظ المؤتمر في المدينة، نبيل شمسان، انتزاع أهم الموارد المالية للإصلاح من فصائله، حيث وجه بتشكيل لجنة خاصة لحصر الإيرادات من الضرائب والجمارك وحتى الزكاة.

جاء ذلك خلال لقاء عقده بمقر اقامته الريفي بريف تعز بمدراء المالية والتخطيط والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة ومكافحة الفساد.

وشدد شمسان على ضرورة وضع قاعدة بيانات بتلك الإيرادات.

ومن شأن الخطوة توجيه صفعة لفصائل الإصلاح التي ظلت خلال السنوات الماضية تستحوذ على تلك العائدات الضخمة وتخوض معارك  دامية للاستحواذ عليها.

ومع أن المحافظ  له سنوات في منصبه إلا أن قرار سحب بساط الموارد من تحت الإصلاح وفصائله والتي بداه بإبلاغ الأمم المتحدة وقف توزيع المساعدات عبر مؤسسات وجمعيات الحزب تأتي ضمن تحركات يهدف من خلالها لتشديد قبضته على السلطة خصوصا بعد  تفكك تحالفه مع الإصلاح مع قرار الأخير تنصيب مشرف على المدينة وتوجيه شمسان بتوقيف وكيله الأول عبدالقوي المخلافي.

في المقابل، يستعد الإصلاح لطرد شمسان من آخر معاقله بريف تعز الجنوبي الغربي.

وأعاد حمود المخلافي، قائد فصائل الحزب المعروفة بـ”مجلس المقاومة الشعبية” رفع شعار “كلنا مقاومة” في مناطق الحجرية التي يتحصن فيها شمسان وهو الشعار الذي أجبر المحافظ على مغادرة المدينة.

وجاءت حملة المخلافي تحت مسمى توزيع ملابس شتوية للمرابطين من فصائله بريف تعز.

وأفادت مصادر محلية بأن تحركات المخلافي ضمن تعبئة يسعى من خلالها لتفجير الوضع بريف تعز حيث ينشط طارق صالح وشمسان  لابتلاع المديريات الساحلية والمطلة على باب المندب ضمن استراتيجية لفصلها عن مدينة تعز وضمها إلى محافظة جديدة يسعى طارق لتثبيتها على أرض الواقع وتمتد من الخوخة في الحديدة غربا وحتى المضاربة وراس العارة في لحج جنوبا مرورا بمديريات تعز الساحلية كموزع والوازعية والمخا والحجرية.

أحدث العناوين

ردود فعل غاضبة تجاه “لصوص المنح الدراسية”

عبر ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، عن سخطهم الواسع، تجاه فضيحة الكشوفات المسربة من وزارة التعليم العالي في حكومة...

مقالات ذات صلة