محاولة سعودية للخروج من معركة حضرموت

اخترنا لك

عادت السعودية، الخميس، مجددا لتصوير ما يدور شرق اليمن بالحرب الأهلية على الرغم من كشف تصعيدها الأخير أجندتها الاستعمارية في البلد الذي تقود حرب وحصار عليه منذ 8 سنوات.

خاص – الخبر اليمني:

وكشف عبدالله ال هتيله، مساعد رئيس تحرير صحيفة عكاظ الرسمية، توجه بلاده  لمصالحة بين الانتقالي والإصلاح، مشيرا إلى أنها ترتب لتوجيهات بذلك.

وأشار ال هتيله إلى أن رؤية بلاده حاليا تقضي بأن المصالحة بين الخصمين الموالين للتحالف سيصفي الأجواء  ويسكت المساحات من خلال إعادة توجيه بوصلة الطرح وحرف مسارها.

وتأتي التوجهات السعودية الهادفة لتصوير ما دار خلال الايام الماضية  في حضرموت وشبوة  بالصراعات الداخلية في أعقاب تكشير السعودية عن أنيابها  في وجه الانتقالي الذي طرق بوابة  حضرموت، الثرية بالنفط والغاز، وذي الموقع الاستراتيجي رافقها أخطاء لكبار خبرائها مع اعترافهم بتبعية حضرموت لبلادهم وهو ما يكشف أطماع الرياض هناك ويضعها في مواجهة جديدة مع اليمنيين وتحديدا جنوب اليمن هذه المرة.

ومع أن  تحريك السعودية لورقة الإصلاح في وجه الانتقالي لم تتضح دوافعها بعد وما إذا كانت لإثارة المزيد من الصراعات بين الطرفين أم للتهدئة، إلا أن تزامنها مع حراك مماثل للإمارات يشير إلى مساعي الرياض إعادة الطرفان إلى حضنها.

أحدث العناوين

More than 5000 Citizens Displaced form Southern provinces in Yemen: IOM

The International Organization for Migration said that the estimated number of people who have been forced to flee has...

مقالات ذات صلة