أزمات مركبة خانقة في عدن تُنذر بفعل شعبي غاضب

اخترنا لك

بدأت تظهر ملامح أزمة وقود خانقة في مدينة عدن، الخاضعة لسيطرة التحالف وفصائله، في مؤشر على ارتفاع أسعارها، بالتزامن مع انهيار جديد للعملة المحلية إثر قرار حكومة معين برفع أسعار صرف الدولار، وتوقف شركات الصرافة بيع وشراء العملات.

عدن- الخبر اليمني:

وأوضحت مصادر محلية بدء اختفاء المواد النفطية من محطات الوقود، وتوقف شركة النفط في عدن تموين المحطات، تمهيدا لاقرار التسعيرة الجديدة، ما سيثقل كاهل المواطن أكثر في مناطق سيطرة التحالف والفصائل الموالية له.

ووصل سعر صرف الدولار، وفق نشرة رسمية للمركزي، إلى 1257 ريال للدولار  في حين اقترب في السوق السوداء من حاجز الـ 1300 ريال للدولار.

ورفع صرف العملات الأجنبية الجديد ضمن استراتيجية للمجلس الرئاسي الذي شكل مؤخرا خلية إنسانية لمواجهة انهيار كبير للعملة المحلية، يهدف من خلالها الرفع تدريجيا في ظل التوقعات لخبراء بوصول الدولار إلى 2000 ريال.

وتخشى حكومة معين ردة فعل شعبية في ظل الاحتقان وتدهور الوضع المعيشي  خصوصا مع قرب إفلاس بنكها المركزي من احتياطي النقد الأجنبي.

أحدث العناوين

8 أطعمة للوقاية من السرطان.. تَعَرف عليها

صحة الأمعاء، في غاية الأهمية كون المشاكل تبدأ من هناك وهذا يعنى أن الطعام الذى نتناوله، يؤثر بشكل كبير...

مقالات ذات صلة