فصائل “هادي والإصلاح” تعاود انتشارها شرقي أبين

اخترنا لك

عاودت  الفصائل المحسوبة على هادي والإصلاح، الاثنين، انتشارها في معاقلها السابقة شرقي محافظة أبين ما ينسف المكاسب التي حققها الانتقالي قبل أشهر هناك.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر إعلامية وقبلية  في أبين بأن قوات تتبع مدير الأمن ومحافظ ابين المحسوب على علي محسن عاودت استحداث نقاط على طول المنطقة الممتدة من المداخل  الرئيس للمناطق الوسطى لأبين وحتى منطقة العرقوب على تخوم زنجبار، المركز الإداري لأبين وأبرز معاقل الانتقالي.

وكانت قوات هادي قد سلمت هذه المناطق لفصائل الانتقالي باتفاق  سري قبل اشهر تضمن أيضا خروج العناصر القادمة من مأرب.

ويأتي انتشار هذه القوات مع تكثيف القبائل هجماتها ضد فصائل الانتقالي القادمة من خارج المحافظة في المناطق الوسطى وآخرها طرد فصائل بقيادة مختار النوبي من أطراف مديرية مودية، مسقط رأس أحمد الميسري.

ولم يتضح دوافع هذا الانتشار الذي يأتي بعد أيام على إعلان الانتقالي استئناف ما يصفها بـ” عملية سهام الشرق” والتي تستهدف تركيع قبائل المناطق الوسطى لأبين وما اذا كانت للتصدي للحملة التي اطلقت من جعار أم ذات صلة بالخلافات المحتدمة بين تيار هادي من جهة والزبيدي من جهة أخرى على تمثيل الجنوب ومحاولة كل طرف تحقيق مكاسب على الأرض لترجيح كفته.

يذكر أن فصائل تحالف هادي والإصلاح نظمت قبل أيام استعراض عسكري في شقرة، معقلها السابق، بمشاركة  قيادات عسكرية مناهضة للانتقالي وأبرزها مهران القباطي قائد اللواء الرابع حماية رئاسية.

 

أحدث العناوين

ريال مدريد يتغلب على فالنسيا بهدفين نظيفين

تغلب ريال مدريد على ضيفه فالنسيا (2-0) مساء الخميس، في لقاء مؤجل عن الجولة ال17 من الليجا، على ملعب...

مقالات ذات صلة