طرد فصائل الانتقالي من ثاني مديريات أبين

اخترنا لك

تعرضت فصائل المجلس الانتقالي، الموالي للإمارات، الاثنين، لهزيمة جديدة في أبين، أبرز معاقل خصومه، جنوبي اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

وانسحبت فصائل الانتقالي بقيادة مختار النوبي من أطراف مودية خلال الساعات الماضية.

وأفادت مصادر قبلية بأن الانسحاب جاء عقب مواجهات استمرت لساعات وتمكن خلالها مسلحي القبائل من تطويق حملة النوبي وإحراق 3 أطقم.

وكان النوبي الذي يشغل منصب قائد محور الانتقالي في أبين، وهدد بإحراق قرى القبائل في المناطق الوسطى، قاد حملةردا على هجوم جديد استهدف طقم للانتقالي في وادي عومران الذي يعد معقل القاعدة.

ومودية التي تعد مسقط رأس وزير الداخلية  السابق في حكومة معين وأبرز قادة  حرب أغسطس ضد الانتقالي، أحمد الميسري ، تعد ثاني مديرية يخسرها الانتقالي في أبين خلال أقل من شهر، حيث سبق لقبائل لودر وأن طردت الحزام الأمني من مركزها بعد مواجهات واقتحام معسكره هناك.

وتعد الهزائم المتلاحقة للانتقالي الأولى منذ إعلانه عملية “سهام الشرق” قبل اشهر وتوعد بإخضاع مديريات المناطق الوسطى في أبين  والتي تعد معقل خصومه في تحالف الإصلاح ومحسن وهادي وما كان يعرف بـ”الزمرة”.

والهزائم المتتالية مؤشر على وجود خطة لسلب الانتقالي ما تبقى له من مراكز نفوذ في هذه المنطقة الاستراتيجية والتي تقع على الخط الدولي الرابط بين عدن والمحافظات الشرقية ويعد أبرز خطوط امداد الانتقالي لا سيما وأنها تتزامن مع محاولة الانتقالي التصعيد باتجاه الشرق النفطي ناهيك عن السباق لتمثيل الجنوب في الرئاسي المتوقع تقليص اعضائه.

أحدث العناوين

القمح الفاسد يغزو مخابز مأرب

شكا عددٌ من سكّان مدينة مأرب من إقدام مجموعة كبيرة من المخابز في المحافظة على استهلاك أنواع فاسدة من...

مقالات ذات صلة