الإصلاح يفجر جدلا بتأليه “الشيطان” في تعز ومأرب

اخترنا لك

أثار حزب الإصلاح، الاثنين، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي عقب احتفالات لأنصاره بعيد إله المطر والبرق في مدن تعز ومأرب على الرغم من أن موطنه الرئيس في حضرموت.

خاص – الخبر اليمني:

وأحيا أنصار الإصلاح بمدينتي تعز ومأرب عيد عثتر وهو فصيلة من الماعز كانت تعبده قبائل يمنية في حضرموت وشبوة قديما  باعتباره إله المطر والبرق.

وضخ الحزب مبالغ ضخمة لصالح الفعاليتين.

وقد أثارت الفعاليات ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي أبرزها تتعلق بموطن هذا الفصيل الذي ينتشر بكثرة في سلسلة جبلية بين حضرموت وشبوة ويتعرض لاصطياد عشوائي، وأخرى باتخاذ عبدة الشيطان من احد فصائله  إله لهم.

ومع أن الإصلاح يسيطر على أجزاء واسعة من حضرموت لم يخصص أية فعاليات هناك للاحتفال بعثتر الذي يستوطن تلك المناطق.

وخلافا لما يراه خصوم الإصلاح من سن الحزب تقاليد جديدة  في اليمن الذي يدين أبنائه بالإسلام،  يحاول الحزب من خلال هذه الخطوة التي قرنها بتيار جديد يعرف بـ”الاقيال” تحقيق مكاسب سياسية لاسيما في ظل ضغوط اقصائه من المشهد اليمني خصوصا وأن احياء الفعاليات في مأرب وتعز يتزامن مع طرح قيادة الحزب على السفير الأمريكي مطالب بضم إقليم الجند الذي يضم تعز وإب إلى إقليم مأرب والذي يشمل محافظات الجوف والبيضاء وبما يبقي تلك المناطق ذات الكتلة السكانية الأكبر والثروة تحت سيطرته كشرط للمشاركة في الحل السياسي الشامل في اليمن.

أحدث العناوين

More than 5000 Citizens Displaced form Southern provinces in Yemen: IOM

The International Organization for Migration said that the estimated number of people who have been forced to flee has...

مقالات ذات صلة