هروب سعودي من أزمة الوديعة

اخترنا لك

فجرت السعودية أزمة جديدة داخل السلطة الموالية لها جنوب اليمن، فهل قررت الرياض تحييد المضيف المشكوك بولائه أم محاولة جديدة للهرب من استحقاقات اقتصادية؟

خاص – الخبر اليمني:

على نار هادئة، طبخ السفير السعودي، محمد ال جابر، أزمة بنشر تصريحات عبر صحيفة سعودية باسم رشاد العليمي، رئيس سلطة الرئاسي، الذي كان يعيش فترة نقاهة بألمانيا  بعد لقاءات أوروبية مضنية لإقناعهم بسلطته المنفية في الخارج.

فصل السفير الأزمة على مقاس اجندة بلاده التي تتوق لبقاء الصراع داخل المكونات اليمنية شمالها وجنوبها، وقد أفرد في المقابلة مساحة واسعة للحديث عن القضية الجنوبية التي يدرك السفير ذاته بأنها السهام الأخير في قلب التحالف الذي اعيد صناعته مؤخرا مع الحلفاء في أبو ظبي.

كانت الرسالة واضحة لم يعد ثمة  قضية “جنوبية” وأن حملت الرسالة ديباجة دبلوماسية وشعارات فضفاضة حول الضمانات الإقليمية بحلها وفق للنظام الفيدرالي ، كما قال العليمي او قيل عنه.

هذه الرسالة التي استفزت الجنوبيين سواء داخل الانتقالي او خارجه، لم يكن العليمي ليتجرا الخوض فيها، كما يرى  القيادي في الانتقالي، عبدالله الغيثي، لو لا ضوء اخضر سعودي،  فالعليمي الذي يحاول في كل لقاءاته وخطاباته استحضار  عيدروس الزبيدي كعصا في وجه خصومه جنوبا وشمالا، أضعف من أن يسقط قضية بحجم “الجنوبية”.

حتى الأن لم يتضح الدافع السعودي من نشر مثل هكذا تصريحات، وهل هي للتغطية على فضيحة إعلان وديعة المليار دولار وما تلاها من ضغوط على سلطة الرئاسي وحكومة معين لتنفيذ استحقاقاتها كوقف انهيار العملة المحلية وارتفاع المواد، أم تعكس قرار سعودي  لتسريح الانتقالي، لكن الأهم الأن هو انها تتزامن مع تصعيد الانتقالي بملف الوفد المفاوض عن الجنوب وإصرار الزبيدي الذي التقى المبعوث الأممي على ذلك، وهي خطوة تشير إلى أن الرياض تحاول الضغط على الانتقالي  أما الاندماج في وفد العليمي طواعية او استبعاده من المعادلة لاسيما وأن الإعلان عن ترحيل ملف الجنوب سبقته السعودية بتحركات سياسية وعسكرية واقتصادية أهمها تفكيك فصائل الانتقالي وإخراج غالبيتها من عدن بالتوازي مع نشر قوات “درع الوطن” الأكثر ولاء للسعودية بالتوازي مع الحراك الذي شهدته العاصمة المصرية خلال الأسبوع الماضي وتضمن إعادة بناء تحالفات هادي والحراك والقوى الجنوبية والحضرمية  ناهيك عن استمرار قطع مرتبات الانتقالي ومقاتليه للشهر السابع على التوالي وما ترتب عن ذلك  من فقاعة وجوع أجبر المئات من تلك العناصر على الارتماء بأحضان خصوم المجلس.

وبغض النظر عن الهدف السعودي في ظل تشعب الوضع جنوبا، يبقى المؤكد الآن أن الوضع يتجه نحو مواجهات عسكرية بدأت مؤشراتها ترتسم على أرض الواقع في ظل التحشيدات التي تقودها السعودية من الرياض وتهدف من خلالها لإعادة بناء تحالفات ما قبل الانتقالي وهو ما يعني بأن المجلس أصبح الآن الطرف الأضعف في المعادلة.

أحدث العناوين

Sana’a forces conduct a new military maneuver in Hudaydah

A batch of Popular General Mobilization units affiliated with Sana'a carried out a military maneuver on Monday in the...

مقالات ذات صلة